هولاند يطالب بفرض “عقوبات” على نظام الأسد

طالب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اليوم الأربعاء، بفرض “عقوبات” على نظام الرئيس السوري بشار الأسد، بعد الهجوم الذي يعتقد أنه كيماوي وأثار استنكاراً دولياً واستدعى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي.
وقال الرئيس الفرنسي خلال جولة في شمال البلاد إن “ما طالبت به فرنسا هو أن يكون هناك مشروع قرار في مجلس الأمن في الساعات المقبلة من أجل إجراء تحقيق. وعقب هذا التحقيق يجب أن تتخذ عقوبات بحق النظام السوري”.وأضاف “نندد بهذا النظام منذ زمن. ومن يغض النظر عن هذا النظام عليه أيضاً تحمل المسؤولية، أتحدث أولاً عن المتواطئين، أولئك الذين يتدخلون في سوريا ويحرصون على أن تتمكن طائرات بشار الأسد من إلقاء براميل الغاز”.وهاجم هولاند أيضاً “مسؤولين سياسيين، بينهم سياسيون في فرنسا، لا يؤيدون ببساطة الحل السياسي الذي نريده، ولا مجرد التفاوض الذي نأمل به، بل اتضح أنهم مؤيدون لنظام بشار الأسد وأن لديهم تواطؤاً مع بشار الأسد”. وتابع هولاند “اليوم يجب أن يعلم هؤلاء أنهم شركاء في جريمة حرب”.وأبدت روسيا مجدداً معارضة في وجه الدول الغربية في الملف السوري خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي مخصص للهجوم الذي يعتقد أنه كيماوي وأدى إلى مقتل 72 شخصاً.واعتبرت موسكو أن مشروع القرار الذي قدمته الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا الثلاثاء “غير مقبول”.