شيخ الأزهر يدعم “الجهود المخلصة للقيادة السياسية” في مواجهة الإرهاب الأسود

جدد الأزهر الشريف، برئاسة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، دعمه الكامل للجهود التي تبذلها الدولة بقيادتها ومؤسساتها المختلفة في مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات الإرهابية المسلحة التى تسعى إلى إثارة الفوضى والنيل من أمن الأوطان واستقرارها، ويتطلع الأزهر إلى تكاتف كل الجهود الدولية في هذا الشأن.
وأشار الإمام الأكبر، في بيان له، إلى أن الأزهر لديه عزيمة قوية وإصرار واضح على مواجهة الفكر المتطرف والإرهابي بالتنسيق مع الجهود الدولية المحبة للسلام العالمي.كما يؤكد دعمه للجهود المخلصة، التي تخطوها الآن القيادة السياسية المصرية، من أجل إنقاذ أرواح الأبرياء من هذا الإرهاب الأسود، الذى أصبح يهدِّد العالم بأسره، وليس منطقة بعينها.وأوضح الإمام الأكبر، أن الأزهر الشريف، باعتباره المرجعية الأولى للمسلمين حول العالم، لديه استراتيجية علمية وفكرية محدده لمواجهة الفكر المتطرف ومحاصرته، وتوعية الشباب بمخاطر ما تبثه الجماعات والتنظيمات الإرهابية من رسائل دموية، تشوِّه بها صورة الإسلام والمسلمين، وذلك عبر الأنشطة المتنوعة التى يقوم بها الأزهر وهيئاته المختلفة وعلماؤه المنتشرون في مختلف دول لعالم لنشر الدين الصحيح وثقافة التسامح والعيش المشترك والسلام المجتمعي.