تعرف على الطفل الذي يمارس الرياضة ليبقى على قيد الحياة

يحاول طفل في الثامنة من عمره البقاء على قيد الحياة عبر ممارسة الكثير من الألعاب الرياضية، وذلك بعدما أصيب بحالة صحية نادرة تسببت في زيادة وزنه بشكل مفرط.
يعاني جيك فيلا (8 سنوات) من مالطا من حالة صحية نادرة تتسبب في زيادة دائمة في وزنه، ويمكن أن تؤدي إلى وفاته عندما يصل إلى الثلاثين من عمره. وقرر جيك ممارسة التمارين الرياضية الشاقة بشكل منتظم، والمشاركة في مسابقات التحمل، لحماية نفسه من مخاطر الوزن الزائد. وبحسب المختصين فإن المصابين بهذه الحالة الصحية النادرة لا يتجاوز عددهم المئة في جميع أنحاء العالم.وقالت والدة الطفل، مارسوكا فيلا في تعليق لها على حالة ابنها: “إن مسابقات التحمل تساعد جيك على الحفاظ على لياقته البدنية وخسارة الوزن. إنها مفيدة لصحته وتعطيه فرصة للاختلاط بالأطفال الآخرين أيضاً”.وأضافت: “يعيش جيك حياة اعتيادية ويرتاد المدرسة، ويعزف على الطبل، ولكنه يحرص على عدم الإصابة بأي وعكة صحية حتى الإنفلونزا لأنها قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة. يتمرن جيك ثلاث مرات في الأسبوع في مركز تريالثون للشباب”.من الجدير بالذكر بأن حالة جيك الصحية التي تدعى “روهاد” تتسبب بزيادة سريعة لوزن المصاب، وتؤثر على الجهاز العصبي للجسم، وتؤدي إلى أعراض عديدة مثل ضعف ضربات القلب، والتعرق الشديد، وإحداث خلل في توازن السوائل في الجسم، بحسب صحيفة ديلي ميرور البريطانية.