إيران تزعم أن المعارضة مسؤولة عن استخدام الكيماوي في سوريا

أدانت إيران “بشدة” استعمال السلاح الكيماوي في سوريا وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية تسنيم عن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، وبغض النظر عن المسؤول عن الهجوم.
وهاجم قاسمي بالمناسبة “التعامل مع تلك الحادثة وفق المعايير المزدوجة، والدعايات الموجهة، والقائمة على الأحكام المتسرعة، واستخدامها آداةً للاتهام وتعزيز المواقف، والأهداف السياسية لبعض اللاعبيين” في الأزمة السورية. واتهم قاسمي “المجموعات الإرهابية في سوريا التي تملك تاريخاً في نقل، وتخزين، واستخدام السلاح الكيماوي من قبل”. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن من أهداف استعمال الكيماوي في سوريا “الإخلال بالعملية السياسية، ونسف الهدنة القائمة، من خلال مسار أستانة” داعياً إلى فصل “المجموعات الإرهابية عن المعارضة السياسية”. وأكد قاسمي من جهة أخرى استعداد بلاده “بوصفها أكبر ضحايا السلاح الكيماوي”، لاستقبال و”علاج المصابين في خان شيخون بمدينة إدلب”. يذكر أن الهجوم بالسلاح الكيماوي، أتى عن طريق غارة جوية استهدف مجموعة من المدنيين، ونفذته طائرات تابعة للنظام السوري، حليف طهران، التي تقدم له المشورة والمساعدات العسكرية والمقاتلين لمجحاربة شعبه منذ عام 2011.