معروضات للخط العربي في متحف الاتحاد بدبي

يقدم متحف الاتحاد للزائرين عرضا مرئيا غنيا وجذابا لتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، يمتد من الجناح الرئيسي وصولاً إلى بيت الاتحاد التاريخي. وإضافة إلى المعاني والرموز الوطنية، ستتاح الفرصة للزوار متابعة خمسة أعمال فنية للخط العربي تم توفيرها لتعزيز الهوية الفريدة للمتحف والاحتفال بعرضه الثري لتراث وثقافة البلاد. وتم إبداع هذه الأعمال من قبل الفنان العراقي وسام شوكت، وهو أحد مشاهير الخط العربي والتصميم الجرافيكي. في جناح المتحفوتتركز المجموعة الرائعة في جناح المتحف مقابل المدرج الرخامي، ويقع خلفها الاقتباس الافتتاحي لدستور الإمارات العربية المتحدة بالبرونز، وتبث الروح من جديد في كلمات الآباء المؤسسين وتفانيهم، مع تسليط الضوء على الأسس الصلبة التي قامت عليها الأمة ليراها الجميع، حيث يقول الاقتباس: “ونظرا لأن إرادتنا وإرادة شعب إماراتنا قد تلاقت على قيام اتحاد بين هذه الإمارات من أجل توفير حياة أفضل واستقرار أمكن ومكانة دولية ارفع لها ولشعبها جميعا”. ومن خلال تخليد هذه الكلمات الرائعة، وكتابتها على البرونز الدائم، وعرض جمال الخط العربي، يعكس المعرض هدف المتحف، وهو إثراء فهم الجمهور حول اتفاقية الاتحاد في العام 1971، وسرد قصة تأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ويسهمان سويًا في الحفاظ على التراث الإماراتي والاحتفال به. تعزيز الفخر باللغة العربيةوتدعو المعارض الزوار للتعرف إلى التاريخ الغني للبلاد، وتعزيز الفخر باللغة العربية التي تشكل حجر الزاوية في الثقافة الإماراتية، من خلال تحفيز المعارض البصرية التي تثبت قوة الكلمة المكتوبة لعرض أفكار هائلة مرتبطة بالإسلام والتراث والهوية الثقافية والاجتماعية للمنطقة.