الأردن يدين “الجريمة المروعة” في خان شيخون

دانت الحكومة الأردنية، اليوم الأربعاء “الجريمة المروعة” التي وقعت في خان شيخون بمحافظة إدلب بسوريا، حيث أوقع هجوم يرجح أنه كيماوي 72 قتيلاً وأثار موجة استنكار واسعة في العالم.
وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني، إن “هذه الجريمة المروعة يجب أن تضع المجتمع الدولي بأسره أمام مسؤولياته الإنسانية والأخلاقية لتحديد مرتكبيها ومحاسبتهم”.وأضاف في بيان أن “مثل هذه الأفعال اللاإنسانية البشعة واستمرار العنف واستهداف الأبرياء المدنيين أياً كانت دوافعها ومبرراتها، تؤكد من جديد الحاجة إلى إيجاد حل سياسي للأزمة السورية”.وأكد على “ضرورة تكاتف جميع الأطراف الإقليمية والدولية في إدانتها لهذه الأفعال الإجرامية، وتطبيق القوانين والمواثيق الدولية لوقف استخدام الأسلحة غير التقليدية وأسلحة الدمار الشامل، فضلاً عن الحاجة إلى وقف كافة أشكال العنف في سوريا والمنطقة بصورة عامة”.وحض المومني المجتمع الدولي على “الضغط بكافة الوسائل السلمية المتاحة على كافة أطراف الأزمة السورية لاستئناف مفاوضات جنيف واجتماعات أستانة للتوصل بأسرع وقت ممكن إلى حل سياسي في سوريا”.ويعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة في نيويورك، للمطالبة بتحقيق كامل وسريع حول الهجوم الذي أوقع 72 قتيلاً على الأقل بينهم 20 طفلاً في خان شيخون.