“بيت الخير” تستهدف 25 ألف أسرة في حملة “ولهم أجر كريم”

أعلنت “بيت الخير” عن انطلاق حملتها الرمضانية الجديدة للعام الجاري تحت شعار “ولهم أجر كريم” لمساعدة حوالي 25 ألف اسرة محتاجة، 5500 أسرة منها تتقاضى مساعدات نقدية بشكل شهري، بالإضافة إلى ما يقرب من 1900 يتيم و1000 مريض و15000 طالب محتاج و500 من ذوي الاحتياجات الخاصة وآلاف الحالات الطارئة.
وأكد عابدين طاهر العوضي،  المدير التنفيذي للجمعية، أن الحملة تهدف هذا العام إلى إنفاق 110 مليون درهم خلال أشهر الحملة الثلاثة التي بدأت في الأول من رجب، وتستمر حتى صباح عيد الفطر المبارك، فيما أنفقت الحملة العام الماضي ما يزيد عن 106 مليون درهم، مشيرا إلى أن ذلك يأتي في إطار الميزانية التقديرية للعام 2017 التي تزيد عن 200 مليون درهم، ويتوقع رفعها حتى 220 مليون.جاء ذلك بحضور ميرزا الصايغ، عضو مجلس إدارة “بيت الخير” عضو مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، و سعيد مبارك المزروعي، نائب المدير التنفيذي، وعبدالله الأستاذ، مساعد المدير التنفيذي، وحليمة عبدالله الظنحاني، مدير شؤون الأفرع، و نهلة إبراهيم الأحمد، مدير شؤون المراكز، وعدد من مسؤولي الجمعية.
 
وثمن الصايغ الدور الذي تلعبه وسائل الإعلام في دعم مشاريع وجهود المؤسسات الخيرية والإنسانية معبرا عن سعادته بالنجاح الذي حققته الشراكة بين “بيت الخير” وهيئة آل مكتوم الخيرية، ونقل إلى الحضور تحية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، وحرصه على هذه العلاقة الراسخة، وأكد ثناء سموه وسمو الشيخ راشد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء هيئة آل مكتوم الخيرية، على أداء الجمعية وعطائها ونظامها الخيري والإداري المتميز، ونوه إلى سلاسة العلاقة القائمة بين الجانبين، مؤكداً أن الجمعية تتعاون باستمرار مع الهيئة التي لم تدخر وسعا في دعم برامج الجمعية ومشاريعها، وأشاد بدور الباحثات الاجتماعيات في “بيت الخير” اللواتي يتكبدن عناء الذهاب إلى المناطق النائية لإجراء الدراسات الميدانية لتقديم المساعدات الواجبة للأسر المتعففة ومحدودي الدخل.عام الخيروأكد العوضي أن حملة هذا العام، تمتاز بأهمية خاصة، كونها تأتي في “عام الخير” الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ليكون عام عطاء ومشاركة بين كل قطاعات المجتمع الحكومية والخاصة، مضيفا أن الحملة الرمضانية هذا العام هي الأكبر والأضخم ، تحت شعار قرآني يحفز أصحاب العطاء، فهم فوق قيامهم بواجب العطاء لذوي الحاجات من أبناء وطنهم ومجتمعهم، لهم أجر كريم عند الخالق العظيم، الذي لا يضيع أجر من أحسن، ويبارك له في ماله وأعماله، ويزيده من فضله، مشيرا إلى دور الدولة والقيادة الرشيدة في مد يد العون لكل صاحب حاجة على أرض الوطن، فخيرها ممتد إلى بقاع المعمورة، منذ أن خط هذا النهج زايد الخير، حتى صارت الدولة الأولى عالمياً في العطاء الإنساني.
 
ووجه العوضي الشكر للمحسنين وشركاء “بيت الخير” الذين لم يتخلفوا يوماً عن دعم مشاريعها وحملاتها الخيرية، وفي مقدمتهم هيئة آل مكتوم الخيرية، وبنك دبي الإسلامي، داعيهم لمزيد من العطاء خلال هذه الحملة. حالات طارئةوأوضح العوضي لـ”البيان” ان الحالات الطارئة التي تستدعي خدمة 7 نجوم هي  انقطاع الكهرباء بسبب عدم تمكن الأسرة من تسديد الفاتورة، والعمليات الجراحية المستعجلة، وعدم القدرة على تسديد الممصاريف العلاجية، بالإضافة إلى  أضرار موسم الأمطار، والحريق، وخاصة في أيام العطلات الأسبوعية والرسمية، حيث يتم إرسال بريد إلكتروني  عاجل إلى صرافة الانصاري لصرف مبلغ مالي للشخص المتضرر بشكل فوري وإنهاء الخدمة في زمن لا يتجاوز 10 دقائق، وذلك فور تواصل المتضرر مع الجمعية عبر الرقم المجاني (80022554)، في أي وقت ومن كل الإمارات.وأضاف أن الجمعية عددت أبواب التبرع فمنها الرسائل النصية والحسابات البنكية، بالإضافة إلى امكانية التبرع عبر مشاريع الجمعية الممتدة في كل الأمارات، كما أستحدثت تطبيقا ذكيا جمع 25 ألف درهم خلال شهرا واحدا.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus