“صحة أبوظبي”: 13% نسبة الأطباء الإماراتيين وسوق العمل بحاجة لمواطنين

أطلقت هيئة الصحة في أبوظبي، الجهة التنظيمية لقطاع الرعاية الصحية في الإمارة، حملة تحت عنوان “صحة وطننا بسواعد أبنائنا” على مواقع التواصل الاجتماعي، تدعو من خلالها الأجيال الإماراتية الشابة من كلا الجنسين في عمر 16-18 عاماً إلى دراسة التخصصات الطبية ودخول سوق العمل في المجال الصحي، وذلك في إطار حرص الهيئة ومساعيها الدائمة إلى تحقيق استدامة القطاع من خلال تحفيز الشباب الإماراتي على دراسة هذه التخصصات، ورفد القطاع بكوادر وطنية قادرة على المضي به قدماً.
وأفادت الهيئة، في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن “عدد الكفاءات الوطنية العاملة في القطاع الصحي يبلغ 2,289 منهم 49% يعملون بمهنة طبيب، و14% في التمريض، و24% في المهن الصحية المساندة، و9% في طب الأسنان و4% في الصيدلة”.وتبلغ نسبة الأطباء المواطنين 13% من مجموع الأطباء العاملين في الإمارة بواقع 1,124 طبيباً مواطناً، فيما يبلغ عدد المواطنين العاملين في التمريض 315 ممرضاً وممرضة، وتبلغ نسبة الإناث المواطنات 76% مقابل 24% للذكور المواطنين العاملين في القطاع الصحي. وقال رئيس هيئة الصحة – أبوظبي، الدكتور مغير الخييلي “تعد مهنة الطب من المهن النبيلة التي يمكن من خلالها مد يد العون للمحتاجين إليها وتقديم أعمال إنسانية تعود بالخير على المجتمع والوطن بأسره. ونحن نؤكد في هيئة الصحة في أبوظبي على أهمية الدور الذي تؤديه الكفاءات الوطنية في ضمان استدامة القطاع وجذب وتدريب المواطنين في المجال الطبي لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات الصحية، وضمان استمرار الكفاءات الطبية الوطنية العاملة في القطاع في تقديم خدماتها وتطويرها وتسليحها بالمعرفة والخبرات اللازمة”.