البابا فرنسيس يندد بـ”مجزرة غير مقبولة” بعد هجوم الكيماوي على سوريا

ندد البابا فرنسيس اليوم الأربعاء في الفاتيكان “بمجزرة غير مقبولة” في سوريا حيث أوقع هجوم يرجح أنه كيماوي 72 قتيلاً وأثار موجة استنكار واسعة في العالم.
وقال البابا خلال لقاء الأربعاء الأسبوعي “نشهد بذهول الأحداث الأخيرة في سوريا. أستنكر بشدة هذه المجزرة غير المقبولة التي وقعت في محافظة ادلب بالامس، حيث قتل عشرات الأشخاص العزل وبينهم عدد كبير من الاطفال”.وأضاف أمام آلاف المؤمنين في ساحة القديس بطرس “أصلي للضحايا وعائلاتهم، وأدعو كل الذين لديهم مسؤوليات سياسية على المستوى المحلي والدولي إلى الاحتكام للضمير لكي تتوقف هذه المأساة”.وتابع “أشجع من جانب آخر جهود هؤلاء الذين يعملون على الرغم من انعدام الأمن والظروف الصعبة من أجل إيصال المساعدة لسكان تلك المنطقة”.ويعقد مجلس الأمن الدولي جلسة طارئة الأربعاء في نيويورك للمطالبة بتحقيق كامل وسريع حول الهجوم الذي أوقع 72 قتيلاً على الأقل بينهم 20 طفلاً في بلدة خان شيخون في شمال غرب سوريا.في موازاة ذلك عبّر الحبر الأعظم عن تضامنه مع ضحايا “الاعتداء الخطير” الذي أوقع 14 قتيلاً و49 جريحاً الإثنين في سان بطرسبورغ في روسيا.