مريم اوزرلي تعيش الحب من جديد مع حبيبها السابق

على ما يبدو أنّ المياه بين الفنّانة مريم اوزرلي وحبيبها رجل الأعمال آلب أوزجان قد عادت إلى مجاريها مؤخّراً، رغم مرور أشهر عدّة على إنفصالهما. وشوهدت مريم التي سافرت إلى السعوديّة مؤخّراً بهدف التّرويج للمستحضرات التّجميليّة خاصّتها، معه في الشّارع وهو يلتقط يدها ويمشيان معاً، وقد صوّرتها عدسات المصوّرين الأتراك أثناء ذلك.وسألت الصّحافة اوزرلي عن حقيقة ما يجري، وإذا ما كانا بالفعل قد تصالحا وعادا إلى بعضهما البعض أشارت إلى أنّها لا تعرف بماذا تجاوب كونها تشعر بالخجل وقد بدا هذا على وجهها بالفعل، لكنّ العلاقة بينهما قد عادت من جديد منذ أيّام قليلة. ومنذ إعلان إنفصالهما حتّى الآن، لم يستطع أيّ أحد أن يعرف حقيقة الأسباب التي أدّت إلى هذا القرار المفاجئ رغم إنتشار أقاويل كثيرة حول هذا الموضوع الذي شغل المواقع والجماهير لفترة، لأنّهما عادةً ما كانا يظهران مع بعضهما أمام الجميع وفي المناسبات، وقرّرت حينها المعنيّة بالأمر عدم الحديث في هذا الأمر الشّخصي بتاتاً. فهل يتّفقان على دخول القفض الذهبي فيما بعد خاصّةً بعدما استطاع أن يفوز بقلبها مرّة جديدة؟من ناحية ثانية، شاركت النّجمة الشقراء منذ يومين، جمهورها عبر حسابها الشّخصي على موقع الصّور والفيديوهات “إنستقرام”، صورة قديمة لها وتحديداً عندما كانت تبلغ من العمر 20 عاماً. وحصدت الصّورة أكثر من 100 ألف إعجاب، وحرصت الجماهير على التغزّل بجمالها، مؤكّدين أنّها لم تتغيّر أبداً خصوصاً أنّها طبيعيّة ولم تجري أيّ عمليّة تجميليّة.كما أنّها حرصت على نشر مجموعة صور من مشاهد مختلفة في مسلسلها الجديد “قطاع الطرق لن يحكموا العالم” الذي يُعرض حالياً على الشّاشة في تركيا، وقد ذكرت بعض المصادر أنّ العمل يحقّق نجاحاً ملحوظاً هناك حيث يحظى بنسب مشاهدة مرتفعة واحتلّ المركز الأوّل بالنسبة لباقي المسلسلات المعروضة مثل “السلطانة كوسيم” الذي جاء في المركز الأخير. ويشاركها بطولة العمل الممثّلة دنيز جكير والممثّل أوكتاي كينارجا. ونذكّر بأنّ آخر أعمالها التي تمّ عرضها في العالم العربي، كان مسلسل “عطر الأمس” مع الفنّان مراد يلدريم الذي يقوم بخطوة جديدة ويقدّم برنامج “من سيربح المليون” بنسخته التركيّة.