Zac Efron عاري الصدر في صحراء دبي بالصور

إلى بلدان الشرق الأوسط توجّه الأسبوع الماضي ليستمتع بوقته إلى أبعد حدود بخاصة وأنّ السنة التي تنتظره حالياً مليئة بالأعمال والنشاطات التي نأمل أن تتكلّل كلّها بالنجاح الباهر الذي يتوق إليه، ويوم الإثنين الفائت لم يتردّد الممثل الأميركي الوسيم زاك ايفرون في مشاركتنا ببعض اللقطات والصور الرائعة بالفعل العائدة إلى هذه العطلة التي يبدو أنّه يطلق العنان لنفسه كما يجب في إطارها، والتي قرّر على ما يبدو أن يمضي معظمها في صحراء الإمارات العربية المتحدة.وعلى الرغم من أنّه في بلدٍ عربيٍ وشرقيٍ متحفّظٍ نوعاً ما ومتشدّدٍ لم يمنع نفسه بطل فيلم “High School Musical” الذي توجّه أصلاً إلى هناك بالنيابة عن علاقة “Hugo Boss” التجارية الخاصة بالرجال كونه سفيرهم وأحد وجوههم الإعلانية، من خلع ثيابه والتمايل أمام الكاميرا وهو عاري الصدر مستعرضاً عضلاته المفتولة التي يتميّز بها، والتي سبق أن رأيناها مرّة في موقع تصوير أحد أفلامه حين ارتدى بذلة غطسٍ فصّلت جسمه، ومن الركوب حتّى على أحد الجمال بهذا الشكل وهذه الطريقة.لم نتعرّف على الفتاة التي كانت برفقته ولكن جل ما رصدناه هو السعادة التي كانت تنتابه وهو يمتطي ظهر هذا الحيوان المعروف في بلداننا العربيّة بثقةٍ كبيرةٍ بالنفس تماماً كالمحترفين، وكيف كان يقوده ليمشي على الرمال بجودةٍ عاليةٍ ومن دون أي خوفٍ أو ارتباك، والمثير للإهتمام قد تجسّد أمامنا في محاولته التماشي مع العادات والتقاليد هناك والتألّق بأكسسوارٍ يُعتبر من رموز الإمارات وهي “الغترة”، نعم هي عبارة عن قطعة قماش بيضاء مصنوعة من القطن الخفيف يتم ثنيها بشكلٍ مثلث لوضعها على الرأس والإحتماء بها من أشعّة الشمس الحارقة.واضعاً نظّاراته الشمسيّة على عينيه تفادياً لأي غبارٍ قد يؤذيه أو يعرقل عليه النشاط الذي كان يقوم به، لم تفارق البسمة وجه زاك الذي بدا تماماً كأي شابٍ خليجيٍ من أصولٍ وجذورٍ عربيّة، هو الذي كما سبق وقلنا تنتظره سنة حافلة بأفلامٍ نأمل أن تتربّع على عرش المراتب الأولى على شبّاك التذاكر من حيث نسبة مشاهدتها، أوّلها سيكون “Baywatch” وثانيها “The Greatest Showman” وسينضم أيضاً إلى كريستن بيل وجايمس فرانكو في “The Disaster Artist”.نعم، نجح هذا الشاب في اتّخاذ مسارٍ في حياته المهنيّة يتصدّر في إطاره العناوين الأولى من دون مساعدةٍ من أحد على عكس غيره من النجوم الشباب الذي وصلوا إلى أعلى المراتب بدعمٍ من الخارج، مع العلم بأنّ حياته العاطفيّة لم تكن دائماً لصالحه على الرغم من أنّ الجمهور أحبّ كثيراً العلاقة الغرامية التي عاشها لفترةٍ مع زميلته فانيسا هادجنز وكيف أنّ حبّهما انتقل من الشاشة إلى أرض الواقع تماماً كغيرهما من النجوم والمشاهير.