أبو الغيط يُدين الغارات على إدلب ويعتبرها جريمة وعملاً بربرياً

أعرب الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عن مشاعر الألم والانزعاج البالغين إزاء الأنباء والصور التي تم تداولها مؤخراً حول الغارات التي شنت على إحدى بلدات محافظة إدلب في سوريا، والتي يُشتبه في أن سلاحاً كيماوياً قد تم استخدامه خلالها.
وصرح أبو الغيط من تونس التي وصل اليها أمس، لافتتاح اجتماع مجلس وزراء الداخلية العرب بأن “استهداف وقتل المدنيين بهذه الوسائل المحرمة يعتبر جريمة كبرى وعملاً بربرياً، وأن من قام به لن يهرب من العقاب، ويجب أن يلقى جزاءه من قبل المجتمع الدولي طبقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني”.وقال أبو الغيط “إنه يتعين على الأطراف الضامنة لوقف إطلاق النار العمل بشكل جاد وسريع للحيلولة دون استمرار الخروقات المتتالية والمتعددة له، والتي تؤثر سلباً على الوضع عموماً وعلي المحادثات السياسية بين النظام والمعارضة على وجه الخصوص، وبما يبعد فرص التوصل إلى تسوية مناسبة ومقبولة بين جميع أطراف الأزمة في سوريا”.