روسيا تزعم أن القوات السورية قصفت مستودع أسلحة كيماوية في إدلب

زعم المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، بأن القوات الجوية السورية قصفت مستودعاً للذخيرة تابعاً لـ”الإرهابيين” في خان شيخون بريف إدلب شمالي سوريا، يحتوي على أسلحة كيماوية وصلت من العراق.
وقال كوناشينكوف اليوم الأربعاء “وفقاً لوسائل الرصد الجوية الروسية، قصفت القوات الجوية السورية في الساعة 30:11 و 12 ظهراً بالتوقيت المحلي أمس، مستودعاً ضخماً للذخيرة تابعاً للإرهابيين في الأطراف الشرقية لبلدة خان شيخون بريف إدلب، وكان المستودع يحوي ذخيرة ومعدات، فضلاً عن العثور على مصنع محلي لإنتاج قنابل محشوة بمواد سامة”.وأضاف المتحدث أن المستودع احتوى على ذخائر أسلحة كيماوية تم نقلها إلى البلاد من العراق، حسبما ذكرت قناة روسيا اليوم على موقعها الإلكتروني صباح اليوم الأربعاء.وأشار بيان الوزارة إلى أن “أعراض التسمم التي لحقت بالمدنيين في خان شيخون والتي ظهرت في مقاطع الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، مشابهة تماماً لتلك التي أصابت المدنيين خريف العام الماضي والتي ألقاها الإرهابيون في حلب”.وأكد البيان أن “المعلومات الواردة أعلاه موضوعية تماماً وموثوق بها”.وقتل نحو 100 شخص وأصيب مئات آخرون في هجوم كيماوي في إدلب أمس، بحسب منظمة إغاثة طبية.