الحوثيون ينتهجون أساليب داعشية في تعذيب اليمنيين

استنسخت جماعة الحوثي المتمردة تكتيكات تنظيم داعش الإرهابي، لبث الرعب في قلوب معارضيها، وقال مصدر مقرب من الميليشيا إن مقاطع فيديو تم تسريبها تصور عمليات الذبح والتعذيب والحرق بالنار، التي يقوم بها الانقلابيون ضد معارضيهم، وكذلك تدمير المواقع التاريخية في اليمن.
أكد مصدر مقرب من جماعة الحوثي الانقلابية، بحسب صحيفة “الوطن” السعودية، أن هناك أعمالاً إجرامية لم يتناولها الإعلام، وهناك تكتكماً كبيراً عليها من قبل الجماعة، مشيراً إلى أن الكثير منها بدا جلياً في الظهور، لاسيما وأنه يتعلق بالمدنيين. وقال المصدر إن “هناك عمليات قتل يمارسها الحوثيون ضد الأطفال، إصافة لخطف النساء الذي بدأ ينتشر في الفترات الأخيرة”، مبيناً أن مقاطع فيديو تم تسريبها تصور عمليات ذبح وشنق وتعذيب وحرق بالنار، يقوم بها الحوثيون وتعرض على مجموعات جديدة لنشر الرعب بين المجندين وتهديدهم.  وحسب المصدر، فإن الحوثيين اتجهوا أيضاً إلى تدمير المواقع التاريخية والأثرية، لافتاً في هذا السياق إلى أنهم يتبعون في هذه العمليات خطى تنظيم داعش في العراق وسوريا، مضيفاً أن هناك عناصر دخلت قبل عدة أشهر يشتبه في كونهم خبراء على علاقة بداعش بغرض التدريب، بما يتوافق مع تطور أساليب التعذيب والتشابه إلى حد كبير مع تلك الأعمال التي يمارسها التنظيم.طائرات إيرانيةأوضح المصدر أن الحوثيين يمتلكون حالياً طائرات بدون طيار جرى تطويرها على الأراضي اليمنية قادمة من إيران، مبيناً أن هذه الطائرات يشرف عليها خبراء إيرانيون ومن حزب الله.وقال إن “تلك الطائرات تحمل صواريخ، وإن هناك حركة نقل لبعض الطائرات والأسلحة تتم عبر شاحنات مغطاة بأعلاف الأبقار وتم إنزالها جنوب الحديدة”، مؤكداً أن هذه الأسلحة التي يمتلكها الحوثيون لا تختلف عن تلك الأسلحة التي يمتلكها داعش، مشيراً إلى أن مصدرها واحد.وأبان التقرير الذي أعده باحثون في معهد “سي آر أيه”، أن جميع الطائرات من طراز قاصف 1، كما أن هناك أسلحة تستخدم لمرة واحدة لمهاجمة منظومات الدفاع الصاروخي، لافتاً إلى أن الشكوك تعاظمت عندما أعلن الحوثيون عن تصميمهم طائرات “قاصف 1″، والتي تشبه كثيراً طائرات “أبابيل” الإيرانية، ما يؤكد أن مصدر الطائرات هو طهران، لاسيما وأنه وجد مثلها في العراق. وأضاف أن الخطورة تكمن في أن تستخدم الجماعات الإرهابية الطائرات بدون طيار لأغراض هجومية، في إشارة إلى استخدام داعش للطائرات بدون طيار في العمليات العسكرية بالعراق، وجماعة الحوثي في اليمن.