التصوير الطبقي يخفض الوفيات بسرطان الرئة

أكدت دراسة بريطانية أن الفحص الدوري للكشف المبكر عن سرطان الرئة باستخدام الصورة الطبقية (CT) بدلاً من الأشعة السينية العادية، قادر على تشخيص أكبر للمرض، وقالت إن استخدام هذه التقنية خفّض من عدد الوفيات بسرطان الرئة.
الكشف المبكر عن سرطان الرئة للمدخنين يمكن أن ينقذ حياة المرضى، وفقاً لدراسة حديثة. ووفقاً لموقع هايل “براكسيس” الطبي فإن العلماء والباحثون في اجتماعهم الأخير الشهر الماضي في براغ أكدوا أهمية الصورة الطبقية (CT) في الكشف المبكر عن سرطان الرئة. وأظهرت الدراسة ارتباط التدخين بسرطان الرئة بصورة كبيرة. وقالت إن على المدخنين أن يفحصوا أنفسهم باستمرار لان ذلك قد ينقذ حياتهم. مضمون الدراسةووفقاً لمجلة New England Journal of Medicine المتخصصة بالعلوم الطبية فإن دراسة طبية بريطانية أجريت على أكثر من 50 ألف متطوع من المدخنين السابقين، بحيث شملت الدراسة متابعة دورية وفحوصات طبية.وقُسم المتطوعون إلى قسمين: بحيث تم فحص أفراد المجموعة الأولى بشكل سنوي عن طريق الصورة الطبقية، والمجموعة الأخرى عن طريق الأشعة السينية العادية وذلك على مدار خمس سنوات. ولاحظت الدراسة بأنه وعلى مر السنوات، فإن الوفيات بسبب السرطان انخفضت بنسبة 20% في المجموعة الأولى مقارنة بالمجموعة الثانية والتي تم الكشف عليهم عن طريق الأشعة السينية العادية. وقال الباحثون إن ذلك يرجع إلى أن التصوير الحديث الطبقي قادر على التشخيص بدقة أكبر بكثير من الأشعة السينية العادية. وهو ما مكن الأطباء من التشخيص المبكر أو تحديد مكان الورم بدقة أكبر وإزالته بنجاح. ويقوم هذا التوجه الطبي على فرضية أن العلاج يمكن أن يعطي نتائج أفضل في حال كان متناسباً مع الخاصيات الوراثية للورم السرطاني. ضحايا السرطانوبناء على هذه الدراسة، انطلقت دراسة جديدة تقارن بين نتائج العلاج العادي والعلاج الموجه يتوقع أن تصدر نتائجها في 2020 ووفقاً للبيانات الأوروبية فإن واحداً من كل أربعة أشخاص في الإتحاد الأوروبي يموت من جراء الإصابة في السرطان. ويعد سرطان الرئة هو الأكثر شيوعاً من بين أنواع السرطان المنتشرة. وتفيد الدراسات أن نسبة الإصابة بسرطان الرئة بالنسبة للنساء ارتفع بشكل كبير عن معدلاته السابقة داخل ألمانيا.