فنزويلا: الشرطة تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين معارضين

استخدمت الشرطة في العاصمة الفنزويلية كاراكاس الغاز المسيل للدموع أمس الثلاثاء لتفريق متظاهرين يطالبون باستقالة أعضاء المحكمة العليا في البلاد في أعقاب محاولة فاشلة لانتزاع السلطة من السلطة التشريعية.
وأصيب تسعة أشخاص على الأقل جراء اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين خلال مسيرة دعماً للجمعية الوطنية (البرلمان) التي تسيطر عليها المعارضة، حسبما أفاد رامون موتشاتشو، رئيس بلدية تشاكاو في كراكاس.ومن بين المصابين رئيس البرلمان هنري رامسو ألوب.ونشر مرشح المعارضة السابق للرئاسة إنريك كابريليس مقطع فيديو بدت فيه الشرطة المسلحة بأدوات مكافحة الشغب وهي تضرب وتركل امرأة في بين المباني.واتسمت مظاهرة منفصلة لدعم الحكومة بالسلمية.وأغلقت السلطات الطرق ومحطات المترو قبل الاحتجاجات، مما أدى إلى تكدس مروري خارج المدينة، وفقاً لتقارير إعلامية.وجاءت المظاهرات قبل مناقشة برلمانية حول إقالة قضاة المحكمة العليا السبعة المسؤولين عن قرار تجريد السلطة التشريعية من سلطتها الأسبوع الماضي، الأمر الذي تم اعتباره، على نطاق واسع، بمثابة انتزاع الرئيس نيكولاس مادورو للسلطة.وتم إلغاء الحكم الصادر في 30 مارس (آذار) الماضي والذي نددت به المعارضة بوصفه انقلاباً، في وقت لاحق وسط إدانة المجتمع الدولي والمدعي العام في البلاد.