«مؤسسة رزق».. توظف 7350 سورياً في عامين ونصف

أنس الشهاب شاب سوري يبلغ من العمر 33 عاماً، أسس مبادرة رزق لتشغيل السوريين كأول مؤسسة سورية في دول اللجوء (تركيا) تهتم بإيجاد وخلق فرص عمل للسوريين وتأهيلهم مهنياً.انطلقت المبادرة بشكل فردي في نهاية العام 2013 وبإمكانيات تكاد تكون معدومة فيما عدا الإصرار والإيمان بقدرات السوريين على إعادة بناء ومساعدة أنفسهم في كسب عيشهم بطريقة كريمة.في منتصف العام 2014 ارتقى العمل ليصبح بطريقة منظمة ومؤسساتية، حيث كانت البداية من ولاية أورفا الحدودية في الجمهورية التركية من خلال مكتب صغير يقوم على استقبال المراجعين من باحثين عن عمل وجهات مشغلة بشكل مباشر.ومنذ ذلك التاريخ وحتى هذا اليوم استطاعت رزق توظيف ما يزيد على 7350 شاب وشابة في عدة مجالات علمية ومهنية مختلفة، وأصبح لها فروع متعددة في كل من إسطنبول وأورفا وغازي عنتاب.عون وسندومن استقبال طلبات التوظيف من الجهات الباحثة عن عمل وتلقي عروض التوظيف من الجهات المشغلة، إلى إجراء المسوحات الميدانية الدورية ضمن سوق العمل لمعرفة الحاجات المستجدة.وتحديث قاعدة البيانات الرئيسة، وصولاً إلى تأهيل السوريين علمياً ومهنياً، من خلال إيفادهم للالتحاق ببرامج تدريبية وورشات عمل تنظمها رزق أو أحد شركائها، مثلت رزق عوناً لدى آلاف السوريين الذين يعانون ظروفاً اقتصادية وإنسانية صعبة للغاية، وكانت سنداً خفف من ألم مصابهم ومحنتهم وأسهمت في تحويل نظرتهم للحياة من حالة اليأس إلى نور الأمل.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus