ألغام المتمردين تحصد 2258 قتيلاً وجريحاً

■ أطفال اليمن ضحايا ألغام الانقلابيين | البيانارتكبت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية 2258 انتهاكاً (قتل وجرح وتفجير)، إثر الألغام التي زرعتها في 16 محافظة يمنية منذ انقلابها على الشرعية، فيما وثقت نقابة الصحافيين اليمنية 47 انتهاكاً طالت الحريات الإعلامية في البلاد خلال الربع الأول من العام الجاري.ونقلت وكالة الأنباء اليمنية «سبأ» عن التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان في تقريره، أن الأضرار تنوعت بين قتل وإصابة وتفجير منشآت، إضافة إلى تفخيخ مركبات وجسور ومزارع وآبار.وأوضح التحالف في تقريره تحت عنوان «الألغام القاتل الخفي» بمناسبة اليوم الدولي للتوعية بخطر الألغام الذي يصادف الرابع من شهر أبريل من كل عام، أنه وثق 2258 حالة تضرر بشرية ومادية خلفتها الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية منذ بداية حربها على اليمن.وشمل التقرير محافظات تعز ومأرب والبيضاء ولحج وعدن وإب، إضافة إلى صنعاء وأبين والجوف والضالع وعمران وشبوة بجانب صعدة وحجة وذمار، فيما شهدت 615 حالة قتل من جراء حوادث انفجار الألغام، بينها 101 حالة قتل تعرض لها أطفال دون سن الـ16 و26 حالة قتل من النساء، فيما بلغ عدد القتلى المدنيين 533 شخصاً مقابل 82 حالة قتل في أوساط العسكريين.ونوه التقرير بتوثيق فريق التحالف 924 حالة إصابة من جراء انفجار الألغام بينها 160 حالة تعرض لها أطفال و36 حالة تعرضت لها النساء، بينما وصل عدد الجرحى من المدنيين 682 شخصاً.وفي السياق ذاته، ذكرت نقابة الصحافيين اليمنيين أن 47 انتهاكاً طال الحريات الإعلامية في اليمن خلال الربع الأول من العام 2017، الذي بدا أكثر عنفاً وعدائية تجاه الصحافة والصحافيين. ووفق تقرير للنقابة صدر أمس، تم تسجيل 15 حالة اختطاف واعتقال واحتجاز، فيما لا يزال هناك 19 صحافياً مختطفاً، منهم 18 صحافياً لدى الحوثيين، إذ يعيشون أوضاعاً قاسية في سجن الأمن السياسي بصنعاء، ويحرمون من حقهم في التطبيب والرعاية الصحية، فضلاً عن صحافي لدى تنظيم القاعدة بحضرموت.وحسب التقرير، تم رصد 5 حالات تهديد بالأذى والتصفية، و5 حالات شروع بالقتل، و6 حالات تحقيق ومحاكمات، و4 حالات اعتداء طالت صحافيين ومؤسسات صحفية، و3 حالات مصادرة لمقتنيات صحافيين وممتلكاتهم، وأربع حالات إيقاف عن العمل وإيقاف راتب.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus