العمال البريطاني يعلّق عضوية عمدة لندن السابق لتصريحه ضد إسرائيل

قرر حزب العمال البريطاني الثلاثاء، تعليق عضوية رئيس بلدية لندن السابق كين ليفينغستون، بسبب تصريحات أدلى بها قبل عام ويبدو أنه ربط فيها بين تأييد إسرائيل والزعيم النازي أدولف هتلر.
وكان حزب المعارضة اليساري البريطاني تعرض لاضطرابات خلال نقاش حول معاداة السامية في أبريل (نيسان) 2016 بعد أن اتضح أن النائبة المسلمة ناز شاه قد نشرت عدة تعليقات تنتقد إسرائيل.ثم واجه ليفينغستون مشكلة أثناء مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) حول هذه المسألة، حيث دافع خلالها عن شاه، مشيراً إلى أن التصريحات كانت تنتقد سياسة الحكومة الإسرائيلية، وليس مواطني إسرائيل أو اليهود بشكل عام.ثم يبدو أنه ربط بشكل غير مقصود بين تأييد إسرائيل وتأييد هتلر.وقال ليفينغستون: “دعونا نتذكر، عندما فاز هتلر بالانتخابات في عام 1932، كانت سياسته آنذاك هي نقل اليهود إلى إسرائيل.. كان يدعم الصهيونية قبل أن يصاب بالجنون وينتهي به الأمر بقتل 6 ملايين يهودي”.وتم تعليق عضوية ليفينغستون في ذلك الوقت. ووقعت عليه جلسة الثلاثاء، تعليقاً رسمياً لمدة عامين. وبسبب الوقت الذي تم تعليق عضويته فيه، فهذا يعني أنه سيكون قادراً على القيام بدور داخل الحزب مجدداً في أبريل (نيسان) 2018.وأكد ليفينغستون بعد الحكم: “لجنة حزب العمال مددت تعليق عضويتي اليوم لمدة عام آخر بسبب آرائي السياسية”.وجاء في بيان على موقعه على الإنترنت، “سوف أطلق حملة لإلغاء تعليق عضويتي الحزبية”.