ترامب يوقع قانوناً لإنهاء حماية الخصوصية على الإنترنت

أصبح في مقدور شركات الاتصالات وموفري خدمة الاتصال بالإنترنت في الولايات المتحدة تتبع أي شيء على الشبكة الدولية بعد توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قانوناً لإلغاء القواعد الحالية لحماية الخصوصية على الإنترنت. وكانت هيئة الاتصالات الاتحادية الأمريكية أصدرت القواعد التي تم إلغاؤها في العام الماضي.
وستتيح القواعد الجديدة لشركات الاتصالات تتبع استخدام التطبيقات ومكان وتاريخ تصفح المستخدم للإنترنت وغير ذلك.يذكر أنه مع بدء تطبيق القواعد الحالية لحماية الخصوصية في أكتوبر(تشرين الأول) 2016، لم يكن بإمكانلشركات الاتصالات وخدمات الإنترنت مثل “أيه.تي أند تي” و”كومكاست” جمع أو توزيع المعلومات الرقمية الشخصية لمستخدمي الإنترنت. وكان هذا القانون اعتبر خطوة مهمة في حماية خصوصية عملاء شركات الاتصالات الرقمية المختلفة.وكان عضو مجلس الشيوخ “جيف فليك” قدم مشروع قانون القواعد الجديدة، حيث تم تمريره بأغلبية 50 صوتاً، مقابل معارضة 48 صوتاً، الخميس الماضي، ثم وقعه الرئيس، أمس الإثنين.ويأتي ذلك فيما قال أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الديمقراطي المعارض إن “التراجع عن القواعد الحالية ستتيح لشركات اتصالات الإنترنت حرية جمع البيانات وبيعها لشركات الإعلان، ودعوا إلى التوقيع على وثيقة لمطالبة الرئيس بالتراجع عن القانون الجديد على موقع البيت الأبيض على الإنترنت”.