الإعلام الروسي يتهم رجلاً بالخطأ بتنفيذ هجوم سان بطرسبورغ

أصيب مواطن روسي بالذهول بعد أن تداولت وسائل الإعلام المحلية بكثافة صورته كمشتبه بتنفيذه هجوم مترو سان بطرسبورغ الذي وقع أمس الإثنين.
ولمجرد كون الرجل يرتدي ملابس سوداء كاملة نسبت وسائل الإعلام الروسية الاتهامات إليه مشتبه بكونه أحد رجال داعش، وفقاً لصحيفة “الغارديان” البريطانية.وبعد تعميم الصورة على كافة وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي صدم الرجل الذي يدعى إلياس نيكيتين لرؤية صورته على تلك الشبكات ما جعله يغادر إلى أقرب مركز شرطة لمحو التهم الموجهة إليه ولإثبات براءته من الهجوم الدموي. وأفرجت الشرطة عن نيكيتين والذي يعمل كسائق شاحنة، بعد إجراء تحقيقات موسعة معه ليتبين لاحقاً أنه بريء من التهم الموجهة إليه. ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي تتداول فيها وسائل الإعلام بالخطأ صوراً لأبرياء على أنهم إرهابيون شنوا هجمات دموية في بلاد عدة. كما أن الإعلام الروسي وجه تهماً لرجل آخر يدعى مكسيم أريشيف بتنفيذ الهجوم ليكتشف لاحقاً أن الرجل هو إحدى الضحايا.