مستشار الأمن القومي الأمريكي يشيد بجهود مصر لمكافحة الإرهاب

استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم بمقر إقامته بالعاصمة الأمريكية واشنطن هيربرت ماكماستر مستشار الأمن القومي الأمريكي.
وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف إن الرئيس أكد خلال اللقاء حرص مصر على تعزيز وتدعيم علاقاتها بالولايات المتحدة كشريك استراتيجي لها، وتطلعه لأن تشهد هذه العلاقات انطلاقة جديدة، خاصةً عقب اللقاء الذي تم أمس بينه والرئيس الأمريكي “ترامب” في البيت الأبيض وما شهده من مباحثات إيجابية ومثمرة عكست بوضوح الرغبة المشتركة في تعزيز علاقات التعاون الاستراتيجي بين البلدين والارتقاء بها إلى آفاق جديدة. وأشار السيسي إلى ما يمثله التعاون الأمني والعسكري بين البلدين من ركيزة هامة للعلاقات المصرية الأمريكية، مؤكداً أن تطوير هذا التعاون وتدعيمه من شأنه أن يحقق المصالح المشتركة للبلدين ويمكنهما من مواجهة ما يتعرض له الشرق الاوسط من تحديات غير مسبوقة.وأضاف المتحدث الرسمي أن هيربرت ماكماستر مستشار الأمن القومي الأمريكي رحب بزيارة الرئيس الأولى لواشنطن، مؤكداً الأهمية التي توليها الإدارة الأمريكية الجديدة لتعزيز العلاقات مع مصر على مختلف الأصعدة، والعمل على تفعيل أطر التعاون بين البلدين. كما أشاد “هيربرت ماكماستر” بالجهود الجادة التي تبذلها مصر لمكافحة الإرهاب، وحرص السيسي على مواجهة التطرف من خلال التعامل مع الأبعاد التنموية والثقافية، إلى جانب التدابير الأمنية والعسكرية، مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون بين الجانبين في مجال مكافحة الارهاب خلال المرحلة المقبلة. كما أعرب مستشار الأمن القومي الأمريكي عن تطلعه لتكثيف التنسيق والتشاور مع مصر حول مختلف التحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط وسبل التوصل لحلول للأزمات القائمة بما يساهم في استعادة الاستقرار بالمنطقة. وذكر السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء التباحث حول سبل تعزيز التعاون بين البلدين على مختلف المستويات، ولاسيما على الصعيدين الأمني والعسكري، فضلاً عن تعزيز الجهود الدولية والاقليمية التي تُبذل للتصدي لخطر الإرهاب الذي يأتي على رأس التحديات الخطيرة التي يتعرض لها الشرق الأوسط والعالم.