10 مايو يشهد إعلان الفائز في مبادرة صناع الأمل

 أعلنت مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عن انتهاء مرحلة تلقي الترشيحات لمبادرة “صناع الأمل” والتي استقبلت أكثر من 65 ألف مشاركة وتبلغ جائزة الفائز الأول فيها مليون درهم إماراتي.
وتهدف مبادرة “صنّاع الأمل” إلى تكريم البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والمجتمعية والاحتفاء بأصحابها الذين يتطلعون إلى مساعدة الناس دون مقابل، ونشر الأمل وترسيخ قيم الخير والعطاء، وتعزيز الإيجابية والتفاؤل، وتحسين نوعية الحياة في مجتمعاتهم، وصناعة الفرق في حياة الناس.وقد تم الإعلان بأن مرحلة الفرز الأولى بدأت لاختيار أفضل 12 مرشحاً خلال شهر أبريل الجاري، لتبدأ بعدها مرحلة فرز ثانية لاختيار أفضل 5 مرشحين، على أن يتم الإعلان عن الفائز يوم 10 مايو القادم في حفل كبير في دبي.واستقبلت المبادرة 65 ألفاً و573 ترشيحا حيث حازت مبادرات العمل التطوعي على أعلى نسبة بلغت 29% ما يعادل 19053 ترشيح من مجمل عدد الملفات المرشحة، وحلت مبادرات شؤون الشباب ثانياً بنسبة بلغت 19.6% (12877 ترشيحا)، وجاءت مبادرات شؤون التعليم ثالثاً بنسبة 19.1% (12483 ترشيحا)، وحلت مبادرات قطاع الصحة رابعاً بنسبة بلغت 9.1% (5913 ترشيحا)، وجاءت مبادرات الإعلام التقليدي والرقمي خامساً بنسبة بلغت 7.3% (4828 ترشيحا)، في حين توزعت المبادرات المتبقية والتي بلغت نسبتها 15.9% (10335 ترشيحا) على قطاعات ومجالات متنوعة.وعلى مستوى الخارطة الجغرافية فقد تلقت المبادرة ترشيحات من 22 دولة عربية، وجاءت جمهورية مصر العربية أولاً بعدد المترشحين والمترشحات بنسبة 22.3% من مجمل عدد الترشيحات، وحلت المملكة العربية السعودية ثانياً محققة نسبة بلغت 17%، وجاءت دولة الإمارات العربية المتحدة ثالثاً بنسبة بلغت 10.9%، وحلت المملكة الأردنية الهاشمة رابعاً بنسبة بلغت 9%، فيما جاءت المملكة المغربية خامساً بنسبة بلغت 6.5% ثم فلسطين سادساً بنسبة 4.8%، والعراق سابعاً بنسبة 4.5%، وسوريا ثامناً بنسبة 4.4%، ومن ثم الجزائر تاسعاً بنسبة 4.2%، والكويت عاشراً بنسبة بلغت 3.6%. فيما توزعت النسبة المتبقية والبالغة 11.8% على إحدى عشرة دولة هي اليمن ولبنان والسودان وعمان وتونس والبحرين وليبيا وقطر وموريتانيا والصومال وجزء القمر وجيبوتي على الترتيب.واتسمت العديد من القصص التي تلقتها المبادرة بعمق التأثير الإيجابي للأفراد على مجتمعاتهم بما يعكس أهمية مفهوم العمل الإنساني بصيغته الفردية، كما أظهرت حالات عديدة حجم التحديات التي تواجهها مجتمعات المنطقة العربية بما يتطلب تكاتف الجهود لبث روح الإيجابية وغرس الأمل في قلوب وعقول الجيل الشاب ليسود جو من التفاؤل الذي سيدفع بالمخلصين لأوطانهم لمزيد من البذل والعطاء.هذا وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد أطلق مبادرة صنّاع الأمل في نهاية فبراير الماضي لتكون أكبر مبادرة عربية تهدف إلى إلقاء الضوء على ومضات الأمل المنتشرة في عالمنا العربي، والتي لمع من خلالها رجال ونساء من مختلف الأعمار عملوا بروح متفانية وقلوب نقية من أجل خدمة مجتمعاتهم ورفعة أوطانهم.ومنذ إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله عن المبادرة شهد وسم صنّاع الأمل تفاعلاً محلياً وعربياً على نطاق واسع في مختلف منصات التواصل الاجتماعي، ولقيت المبادرة إشادة عربية واسعة نتيجة لما تمثله من تحفيز لمن يحملون الصفات النبيلة ويخدمون الأوطان والمجتمعات على نحو متميز.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus