وكالة إيرانية تتهم الولايات المتحدة وتركيا بتفجير مترو سان بطرسبورغ

أكدت وكالة مهر الإيرانية، التابعة للحرس الثوري، أن “كل المعطيات المتوفرة تُشير إلى وقوف الولايات المتحدة، وتركيا، وراء الهجوم الذي استهدف مترو الأنفاق في سان بطرسبورغ” الإثنين.
وفي ثاني تقرير لها تنشره منذ الهجوم الذي ضرب المدينة الثانية في روسيا، قالت الوكالة “رغم أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد  أن هذا التحليل متشائم”، إلا أن “ما نُشاهده في سوريا أخيراً، والهجمات التي تشن ضد محور المقاومة والانتصارات التي تحققت في الأونة والتي كانت روسيا أحد عواملها، يجعلنا نعتقد أن هذه العوامل هي التي تسببت في مثل هذه التفجيرات”.وقالت الوكالة إن دلائل عدة تؤكد صحة هذا الاتهام للولايات المتحدة، وتركيا، أهمها “موقف مندوبة أمريكا الدائمة في مجلس الأمن، وتشديدها على ضرورة الضغط على روسيا للخروج من روسيا”، ثم “الحرب الإعلامية، والنفسية ضد محور المقاومة، وتحديدا الحكومة السورية، واتهامها باستعمال الأسلحة الكيماوية في إدلب”.وأضافت أما العنصر الثالث فيتمثل في “الاتصال الهاتفي الذي أجراه أردوغان الثلاثاء، مع الرئيس الروسي وتحذيره من انتهاء العمل بالهدنة بعد اتهام روسيا والجيش السوري باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد المعارضة، إضافة إلى غضب تركيا من روسيا على خلفية دعم هذه الأخيرة للأكراد في عملية الفرات التركية، في شمال سوريا”.أما المعطى الرابع فيتمثل حسب الوكالة في رصد روسيا “مشتبهاً بالضلوع في التفجيرات، وهو شخص مقرب من الجماعات المسلحة والمدعومة من قبل تركيا”.