غزة: تحذيرات لحماس من تنفيذ إعدامات بعد اغتيال أحد قادتها

حذر المفوض السامي لحقوق الإنسان، في الأراضي الفلسطينية من نية وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس في قطاع غزة، تنفيذ جملة من الإعدامات بحق عدد من الموقوفين لديها بتهم التخابر مع إسرائيل، رداً على اغتيال مازن فقهاء أحد نشطاء كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس.
وقال مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، إنه “يعرب عن قلقه إزاء احتمال وشيك لتنفيذ إعدامات في غزة”، مؤكداً أن أي إعدامات من هذا القبيل تشكل انتهاكاً للقانون الدولي والقانون الفلسطيني.وأشار إلى أن تصريحات مسؤولي الأجهزة الأمنية في غزة وقيادات حركة حماس، التي أعقبت التحقيقات في اغتيال مازن فقها قد تنذر باحتمال تنفيذ اعدامات.وأضاف البيان: “استناداً للرصد الذي يجري بغزة لا يؤمن مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، بأن المحاكمات التي تتضمن عقوبة الإعدام تلبي المعايير الصارمة بموجب القانون الدولي، والتي تشترط أن يتم تنفيذها بعد صدور قرار حكم نهائي من قبل محكمة مختصة، ووفقاً لإجراءات قانونية توفر كافة الضمانات للمحاكمة العادلة”.وأعرب المكتب عن معارضته لاستخدام عقوبة الإعدام في كافة الظروف، داعياً السلطات إلى الامتناع عن السعي أو تنفيذ أي أحكام إعدام.وأوضح أن “هذه الإجراءات المشددة المتوقعة من السلطات بغزة هي الأحدث في سلسلة من الخطوات التي اتخذت من قبل سلطات غزة رداً على مقتل الفقهاء والتي أسفرت عن تعديات كبيرة وواسعة النطاق على حقوق مئات الفلسطينيين من غزة في حرية الحركة وحرية التعبير وفي الصحة والعمل”.