الرئيس التونسي: لا مانع بإعادة العلاقات مع دمشق إلى وضعها الطبيعي

أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي اليوم الثلاثاء عن استعداد بلاده لإعادة علاقاتها الكاملة مع سوريا في حال استعاد الوضع استقراره في هذا البلد الذي مزقته الحرب الأهلية منذ 6 سنوات.
وجاء إعلان الرئيس السبسي لدى لقائه ممثلين عن أحزاب تونسية كانت أدت زيارة غير رسمية إلى سوريا، حيث التقوا عدداً من كبار المسؤولين السوريين في النظام وفي مقدمتهم الرئيس بشار الأسد.وقال السبسي في بيان رئاسي “ليس هناك مانع جوهري في إعادة العلاقات إلى مستواها الطبيعي بعد أن تتحسن الأوضاع وتستقر في هذا البلد الشقيق”.وأوضح السبسي أيضاً “أن السلطات التونسية لم تقطع علاقاتها الدبلوماسية بشكل كامل مع سوريا، وأن لديها تمثيل قنصلي في دمشق يرعى المصالح التونسية”.وكان وفد برلماني يضم نواباً عن أحزاب يسارية وقومية وليبرالية قد زار الشهر الماضي سوريا، وتعهد خلالها بممارسة ضغوط على السلطات التونسية بهدف إعادة العلاقات الدبلوماسية مع دمشق إلى الوضع الطبيعي.ويشار إلى أن العلاقات الدبلوماسية بين البلدين معلقة منذ 2012 بقرار من الرئيس السابق المنصف المرزوقي أثناء فترة حكم التحالف الذي قادته حركة النهضة الإسلامية، دعماً للمعارضة السورية.وتفيد تقارير بأن آلاف من الجهاديين التونسيين يقاتلون في سوريا بجانب الكتائب الإسلامية، وقدرت تونس عددهم بنحو 3 آلاف شخص.