قصف مستشفى يعالج ضحايا الكيماوي في إدلب

تعرض مستشفى نقل إليه ضحايا القصف بالغازات السامة على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا تعرض للقصف اليوم الثلاثاء، ما ألحق به دماراً كبيراً.
وقال مراسل إن قصفاً استهدف قسماً من المستشفى في خان شيخون وألحق إضراراً كبيرة، كما شاهد أفراداً من الطاقم الطبي وهم يتمكنون من الفرار.وتسبب قصف جوي بغارات سامة على إدلب، في مقتل 100 مدني وإصابة 400 آخرين، من جراء حالات اختناق، وفقاً لمصادر في المعارضة السورية. وأشارت مصادر طبية في ريف إدلب إلى أن الغارات هي الثانية خلال 12 ساعة، حيث استقبلت المستشفيات خلال الساعات الماضية العشرات من الأشخاص، الذين تعرضوا لغازات سامة بعد غارات مشابهة بلدة الهبيط، قتل وأصيب على إثرها العشرات، فيما لم تستطع الفرق الطبية حتى اللحظة تحديد نوعية الغاز السام.وشنت الطائرات الحربية، في وقت سابق، غارتين على مناطق في قرية كرسعا بريف إدلب الجنوبي، ولم ترد أنباء عن إصابات، بينما قتل طفلان اثنان من جراء قصف الطائرات المروحية بالبراميل المتفجرة، على مناطق في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي.وكان المرصد السوري ذكر، أن عدداً من المواطنين تعرضوا لإصابات وحالات اختناق، إثر القصف من قبل الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة، على مناطق في بلدة الهبيط الواقعة في الريف الجنوبي لإدلب.