سيؤول تجري تدريبات واسعة النطاق لسلاح المدفعية والسفن

أجرت كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، تدريبات واسعة النطاق لسلاح مدفعية الميدان، شاركت فيها راجمات متحركة للقذائف الصاروخية من طراز “تشخونمو”، وذلك بحجة التدريب على صد الاستفزازات الكورية الشمالية، وفقاً لما ذكرته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء.
وأشارت الوكالة إلى أنه تم وللمرة الأولى في هذه التدريبات استعراض راجمات القذائف الصاروخية من طراز “تشخونمو” التي وضعت في الخدمة منذ 2015، بالإضافة إلى القذائف الصاروخية (عيار 130 ملم) ومدفع هاوتزر ذاتي الحركة من طراز “كي-9 ” ومدافع من طراز “كي إن —179 ” وطائرة تجسس بدون طيار ومحطة رادار من طراز “أسو- كي”.وعلاوة على ذلك، شاركت في هذه التدريبات من على سطح البحر، سفينة حراسة وزوارق قتالية سريعة.وأطلقت راجمات القذائف الصاروخية من طراز “تشخونمو” قرابة 360 قذيفة على الأهداف التي تبعد عن مرابض النيران حوالي 40 كيلومتراً، في حين يصل أقصى مدى إطلاق بالنسبة لهذه المنظومة حتى 80 كيلومتراً.وجاء في بيان قيادة القوات البرية الكورية الجنوبية، “لقد استعرضت قواتنا المسلحة من خلال التدريبات الراهنة قدراتها على إسكات العدو بطاقتها النارية عند وقوع حالة طارئة، كما أنها أكدت استعدادها لتدمير العدو في حال قيامه بأية محاولة استفزازية”.يذكر أن هناك سلسلة من المناورات والتدريبات العسكرية تجري في جنوب شبه جزيرة كوريا، حتى ومع مشاركة السفن الأمريكية واليابانية، وذلك رداً على التجارب النووية والصاروخية التي تجريها كوريا الشمالية، يترافق ذلك مع زيارة يقوم بها قائد أسطول المحيط الهادي الأمريكي، الأميرال سكوت، حالياً إلى كوريا الجنوبية.ومن جانبها تعتبر كوريا الشمالية المناورات والتدريبات التي تجري في كوريا الجنوبية بمثابة الإعداد للحرب ضدها وتهدد بتوجيه ضربة نووية استباقية إلى أعدائها في حال تهديد سيادتها الوطنية.