جامعة مانشستر تكرم أديب البلوشي وشقيقته دانة لنبوغهما العلمي اللافت

كرمت جامعة مانشستر العريقة في بريطانيا النابغة الإماراتي أديب البلوشي وشقيقته النابغة دانة البلوشي لإنجازاتهما العلمية في مجالي العلوم الطبية وعلوم الفضاء.
وتم التكريم في قسم المعهد الوطني للغرافين بجامعة مانشستر بحضور كلٍ من المدير التنفيذي في الجامعة، جيمس بيكر والدكتور أرافيند فيجاياراغافان، الباحث المختص بمادة النانو في الجامعة، والسيد دنيس كورتيز من إدارة جامعة مانشستر والمهندس بول فونتين كبير مصممي مشاريع التكنولوجيا.وسلم سعادة جيمس بيكر بالنيابة عن العالم والبروفيسور السير كوستايا نوفوسيلوف الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء 2010 مكتشف مادة الغرافين الرائدة .. النابغة الإماراتي أديب البلوشي وشقيقته النابغة دانة البلوشي شهادة التكريم لكل منهما في مجالي العلوم الطبية وعلوم الفضاء. يذكر أن أديب البلوشي قدم بحثاً علمياً منفرداً مستخدما مادة الغرافين في أحدث اختراعاته الطبية الإنسانية، وهو جهاز خاص بمصلي المساجد من كبار السن، وأصحاب الحالات الطبية الخاصة، أما بحث شقيقته الصغرى دانة فكان متعلقاً باستخدام مادة الغرافين في بعض أجزاء بدلة رواد الفضاء، وقد ناقش بحثها الدكتور أرافيند فيجاياراغافان الباحث المختص بمادة النانو في جامعة مانشستر العريقة. وأديب البلوشي وشقيقته دانة يعدان أول وأصغر طفلين يناقشان بحث علمي مع مشروع كامل مع المعهد الوطني للغرافين في جامعة مانشستر أذهل إدارة المعهد لثراه البحثي المنطقي والعلمي.ونقل بيكر رسالة شفوية من العالم نوفوسيلوف لأديب ودانة تضمنت إعجابه الشديد باهتماماتهما العلمية المميزة مقارنة بصغر سنهما وانبهاره بإنجازاتهما الدولية الراقية، مشدداً على أهمية استمرارهما بنفس النهج مهما كانت المعوقات، مؤكداً ثقته بأن هذين الطفلين الإماراتيين الشقيقين قد وضعوا بصماتهم ومنذ الآن في خانة العلماء الرواد الأوائل. ورافق بيكر ووفد من إدارة المعهد أديب ودانة في جولة في أرجاء المعهد الوطني للغرافين وقدموا لهما شرحاً عن مختبرات البحوث العلمية الخاصة بمادة الغرافين الرائدة.