البغدادي فرّ من الموصل باستخدام 17 سيارة مفخخة

أفاد مسؤول كردي، أن زعيم تنظيم داعش وخليفته المزعوم، أبوبكر البغدادي، هرب من الموصل قبل شهرين، عندما أعادت السلطات العراقية فتح الطريق المؤدي إلى الغرب لفترة وجيزة، بسبب هجوم عنيف شنه مقاتلو داعش.
وقال رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان، فؤاد حسين، لصحيفة “إندبندنت” البريطانية، إن داعش استخدم 17 سيارة مفخخة من الموصل، لتطهير طريق الخروج من الموصل، مضيفاً أن المسؤولين الأكراد يعتقدون أن داعش لن ينفذ عملية من هذا النوع تسبب له خسائر فادحة، إلا من أجل إخراج البغدادي إلى بر الأمان.ووقع الهروب في 19 فبراير (شباط) بعد سقوط شرق الموصل، وقبل أن تبدأ قوات الأمن العراقية هجومها النهائي على غرب الموصل الذي يسيطر عليه التنظيم. وأضاف حسين أن داعش استدعى 300 من مقاتليه من سوريا لخوض هذه المعركة التي وصفها بـ”الشرسة”، موضحاً أن الطريق الوحيد للهروب من الموصل هو الطريق الغربي عبر الأراضي التي تسيطر عليها ميليشيا الحشد الشعبي، التي اضطرت للتراجع بسبب الهجوم العنيف، مما مكن التنظيم من السيطرة لفترة وجيزة على الطريق وتهريب زعيمه.وأردف: “أعتقد أن التنظيم استطاع تهريب زعيمه”، مضيفاً أن مجموعة من المقاتلين عادت على الفور من سوريا، وأظهرت أجهزة المراقبة اللاسلكية أن المقاتلين كانوا يحتفلون بتنفيذيهم لعملية “ناجحة”. والبغدادي الذي أصبح زعيماً لداعش في عام 2010، قاد الجماعة إلى سلسلة من الانتصارات بما في ذلك الاستيلاء على الموصل عام 2014، ووفاته أو القبض عليه سيشكل ضربة كبيرة جداً للتنظيم الذي فقد جزءاً كبيراً من أراضيه في العراق وسوريا.وقال حسين إنه يتوقع من داعش البقاء بعد سقوط الموصل، حيث لا يزال المتطرفين يحتلون المدينة القديمة التي تقول الأمم المتحدة إن عدد سكانها يبلغ 400 ألف نسمة، مستدركاً “لكني لا أعتقد أنهم سيبقون كدولة”. خطة مستقبلية ويتوقع أن يعود التنظيم إلى حرب العصابات وتنفيذ هجمات إرهابية لكن دون موارد ضخمة، وعلى الرغم من انهيار التنظيم حالياً إلا أنه ما يزال يملك ملاذات في أجزاء مختلفة من العراق وسوريا.وذكر حسين أنه من المتوقع أن يضع صهر الرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، في أربيل اليوم الثلاثاء رؤيته للحملة ضد داعش.وصل كوشنر إلى بغداد الإثنين، برفقة رئيس هيئة الأركان الأمريكي جوزيف دانفورد، والتقى برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.وأشار حسين إلى عدم وجود خطة تتبعها الحكومة العراقية لمرحة ما بعد داعش، موضحاً الحكومة تعمدت تأجل المسألة لأن طرحها سيثير قضايا خلافية كانت ستعرقل الحملة العسكرية ضد التنظيم الإرهابي.ومن غير الواضح من سيتولى السلطة في الموصل على المدى الطويل، أو ما سيحدث للأكراد والمسيحيين الذين أجبروا على الخروج من المدينة.وكشف تحرير سهل نينوى عن التنافس والكراهية السياسية والطائفية التي ستوقف أي عودة إلى الحياة الطبيعية في المدينة.ويسيطر الآن على المناطق المحررة ميليشيا الحشد الشعبي، التي غالباً منا يتم تجنيد عناصرها من الأقلية الشيعية الناطقة باللغة الكردية المعروفة باسم “الشبك”.وأصيب سكان الموصل العرب السنة بصدمة بسبب الحصار الذي استمر 6 أشهر، والذي لم ينته بعد، ودمر جزءاً كبيراً من المدينة. وقال حسين “كان خطأ فادحاً في التخطيط لعملية الموصل، الاعتقاد أن داعش سيهزم بسرعة، أو أن السكان سيستطيعون الوقوف ضد المتطرفين”.وأضاف: “اعتقدت بغداد أن انتفاضة شعبية ستحدث ضد المتطرفين، هذه القناعة المتفائلة والإفراط في الثقة حول سرعة هزيمة التنظيم، أسباب جعلت الحكومة تطلب من الناس في المدينة بالبقاء في منازلهم، وهذا الخطأ أدى إلى خسائر فادحة في الأرواح بين المدنيين”.ولا يشكك حسين في هزيمة داعش، لكنه يرى أنه ما لم يكن هناك اتفاق مسبق حول مستقبل المنطقة بعد انتهاء الحملة، فإن “الحرب” ستعود مرة أخرى إلى الأراضي المحررة.ويسيطر انعدام الأمن على السهول المحيطة بالموصل، حيث لا تزال العديد من البلدات والقرى التي استعيدت من داعش العام الماضي مهجورة.فمدينة قرقوش المسيحية، على سبيل المثال، لا تزال فارغة ودون كهرباء أو مياه.وقال زعيم مسيحي محلي يدعى يوحنا توايا، إن “السكان لن يعودوا إلا إذا كانت هناك ضمانة بحمايتهم من قبل إقليم كردستان وحكومة بغداد”. وأضاف إن “يومياً 2 أو 3 عائلات مسيحية تغادر عبر إقليم كردستان إلى لبنان أو أستراليا”. وختمت الصحيفة أنه في كل مكان شمال العراق توجد ميليشيات متصارعة تطالب بالسلطة أو المال أو الأرض، الأمر الذي يؤدي إلى تفاقم انعدام الثقة العميق الذي تشعر به جميع الطوائف تجاه بعضها البعض.