“خليفة الإنسانية” تتلقى دعماً بـ 4 ملايين درهم لبرنامجها التعليمي الجامعي

تلقت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الانسانية، تبرعاً مالياً بقيمة 4 ملايين درهم من بنك دبي الإسلامي دعماً لبرنامجها التعليمي الذي يعد من أهم البرامج المحلية الخاصة بطلبة التعليم العالي في جامعات الدولة، وذلك تنفيذاً لمذكرة التفاهم التي وقعت بين المؤسستين بداية الأسبوع الجاري.
ويأتي هذا التبرع السخي من بنك دبي الإسلامي انسجاماً مع مبادرة “عام الخير”، التي أطلقها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حيث تعد فرصة سانحة لبناء شراكات وثيقة بين القطاعين العام والخاص وتعزيز فرص نجاح مبادرات القطاع الخاص، ويحول برامجها المجتمعية إلى مفهوم متكامل يجمع قيماً إنسانية ومجتمعية، وتنفذ وفق إسلوب علمي مدروس يعود بالخير والفائدة على المستفيدين.وتسلم المدير العام لمؤسسة خليفة الإنسانية محمد حاجي الخوري شيك التبرع من رئيس إدارة الخدمات المجتمعية في بنك دبي الإسلامي عبدالرزاق العبدالله.وقال الخوري إن “هذه المبادرة الإنسانية – التعليمية المشتركة بين مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية وبنك دبي الإسلامي – جاءت منسجمة مع “عام الخير” الذي أطلقه الشيخ  رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ولتضع التعليم فى أولوية برامجهما حيث تؤمن المؤسستان أن النجاح لا يتحقق ولا يكتمل إلا بإضافة المزيد من الاستثمار في التعليم وتنمية العنصر البشري من خلال تحديد أطر للشراكة بين الحكومات والمؤسسات وكذلك الأفراد”.عدد الطلاب وأوضح الخوري أنه ثمرة لهذا التعاون سيتم دعم 1775 طالباً وطالبة في التعليم العالي من ذوي الدخل المحدود والحالات الإقتصادية، بـ 915 حاسوباً محمولاً (لاب توب) و860 جهازاً لوحياً (آي باد)، فيما تتم مساعدة الطالب والطالبة بعد إجراء بحث حالة للتدقيق إن كان يستحق هذه المساعدة ويكون هذا الجهاز ضرورياً ولازماً للستكمال دراسته الجامعية.وأشاد محمد حاجي الخوري بدعم بنك دبي الإسلامي المتواصل لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية مما يسهم في مواصلة المؤسسة لأداء رسالتها المتمثلة بتقديم الدعم لطلبة التعليم الجامعي.وأكد أن مساهمة بنك دبي الإسلامي في دعم المبادرة التعليمية سيكون له كبير الأثر في مساعدة الطلاب الجامعيين على تذليل بعض العوائق المادية والتي تحول أحياناً كثيرة دون تمكن البعض من متابعة تعليمهم في جو من الاستقرار النفسي والمادي.