سوريا: تأجيل بدء تطبيق اتفاق الفوعة وكفريا

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، وفقاً لمصادر وصفها بالـ “موثوقة”، أنه تم تأجيل بدء تطبيق صفقة الفوعة وكفريا ومضايا والزبداني التي كان من المزمع تنفيذها اليوم الثلاثاء.
وقال المرصد في بيان: “أكدت مصادر موثوقة أنه جرى تأجيل تنفيذ اتفاق “مضايا، الزبداني، الفوعة، كفريا” جنوب دمشق، الذي كان من المزمع تنفيذه اليوم الثلاثاء، وذلك بعد الحملة التي قام بها المرصد مناصرة لأهالي مضايا ضد التغيير الديموغرافي في سوريا، وللبعض من أهالي كفريا والفوعة الذين اعتبروا القرار مجحفاً بحقهم”.وأوضحت المصادر أن “الاتفاق من المنتظر أن يجري تطبيقه بين يومي الخميس والأحد المقبلين، بعد أن كان مقرراً تطبيقه اليوم حيث كان المرصد نشر قبل يومين أنه رصد رفض سكان من بلدتي الفوعة وكفريا اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، بريف إدلب الشمالي الشرقي”.وأكدت المصادر أن حزب الله اللبناني مارس ضغوطاً على الرافضين للاتفاق من سكان بلدتي الفوعة وكفريا، وأجبرهم على القبول بالاتفاق الذي يفضي إلى خروج كافة المدنيين والمسلحين الموالين للنظام من البلدتين نحو مناطق تسيطر عليها قوات النظام في محافظات أخرى، كما منعهم من إصدار أي بيان يعارض عملية الإجلاء هذه من البلدتين، فيما مورست ضغوطات مشابهة من قبل حركة أحرار الشام الإسلامية وهيئة تحرير الشام على سكان مدينة مضايا المحاصرة.