الطيران الإماراتي يعلن عن خضوع رحلات أستراليا إلى تدابير جديدة

أعلن الطيران الإماراتي متمثلا في شركتي طيران الإمارات والاتحاد للطيران، أن الرحلات المتجهة إلى أستراليا ستخضع للتدابير الأمنية الجديدة التي اعتمدتها الحكومة الأسترالية، وذلك إعتباراً من السادس من إبريل.وأوضحت الناقلتين أن التوجهات الأمنية الجديدة تتطلب عمليات فحص وتفتيش إضافية للمسافرين، إلا أنهما أشارتا إلى عدم وجود قيود على اصطحاب الركاب أجهزة إلكترونية إلى الطائرة.وبموجب هذا القرار، سيقضي المسافرون عبر مطار دبي الدولي ومطار أبوظبي الدولي وقتاً إضافياً عند بوابات التفتيش.وجاءت هذه الخطوة بعدما قررت أستراليا الجمعة الماضي تشديد إجراءات التفتيش في حقائب المسافرين الآتين من دبي وأبوظبي في دولة الامارات والدوحة في قطر على أن تشمل هذه الإجراءات الإضافية طلب الاطلاع على محتوى الأجهزة الالكترونية الشخصية لبعض المسافرين.وتطال الاجراءات الجديدة الرحلات المباشرة على متن طائرات “طيران الامارات” و”الاتحاد للطيران” والخطوط الجوية القطرية و”كانتاس” الاسترالية الآتية من دبي وأبوظبي والدوحة، لكنها لا تطال الرحلات المغادرة من أستراليا نحو هذه المدن.يُشار أن طيران الإمارات تعد رابع أكبر ناقلة في السوق الأسترالية بعد طيران نيوزيلندا وكوانتاس وفيرجين أستراليا، كما أنها تستحوذ على حصة تصل إلى 59% من هذه السوق.وتواصل الإمارات هيمنتها على الحركة الجوية بين أوروبا ومنطقة الشرق الأوسط، حيث استحوذت على نصيب الأسد من عدد المقاعد المقررة من أوروبا إلى المنطقة، بنسبة 23.4%، حسب تقرير حديث صادر عن مركز آسيا والهادئ لأبحاث الطيران.وقد ذكر التقرير إن “الإمارات” جاءت في المركز الأول كأكبر شركات الطيران عالمياً، في عدد المقاعد المقررة بين أوروبا والشرق الأوسط خلال صيف 2017، فيما حلت “الاتحاد” في المركز الرابع بحصة تصل إلى 6% و”فلاي دبي” في المركز 11 بحصة 2%.