ضعف الدعم الجوي يبطئ معركة الموصل

قالت مصادر أمنية بقوات الرد السريع العراقية في الجانب الغربي للموصل إن العمليات العسكرية في مناطق الموصل القديمة ضد تنظيم داعش توقفت منذ يومين، بينما ذكر مصدر في قوات مكافحة الإرهاب أن المعارك لم تتوقف لكنها تباطأت بسبب ضعف الدعم الجوي. فيما كلف رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، اللواء الركن نجم الجبوري مهام إدارة الملف الأمني بالساحل الأيسر للموصل بدلاً من الفريق الركن رياض جلال.وأوضحت قوات الرد السريع أن أحد أسباب توقف العمليات قد يكون ناتجاً عن عدم وجود دعم جوي، إضافة إلى سوء الأحوال الجوية.من جهتها، ذكرت مصادر في قوات مكافحة الإرهاب، تقاتل في محور آخر غير محور الموصل القديمة، أن المعارك لم تتوقف لكنها تباطأت بسبب ضعف الدعم الجوي، الذي تقدمه طائرات التحالف للقوات البرية العراقية. فيما أشارت مصادر أمنية إلى مقتل 50 عنصراً من تنظيم داعش الإرهابي وتدمير مضافاتهم بضربة جوية في الموصل.سيطرةوكشفت مصادر أمنية عراقية عن أن قوات مكافحة الإرهاب فرضت كامل سيطرتها على حي رجم حديد (غربي الموصل) بعد معارك عنيفة مع تنظيم داعش. في غضون ذلك، قال مصدر أمني عراقي إن خمسة مدنيين أصيبوا بسقوط قذيفتي هاون أطلقها مسلحو تنظيم داعش على مركز صحي ومدرسة في حي الموصل الجديدة في الجانب الغربي من مدينة الموصل، وأضاف المصدر أن الموقعين يضمان العديد من العائلات التي لجأت إليهما فراراً من الأحياء التي لا تزال تخضع لسيطرة تنظيم داعش في المدينة.تكليفإلى ذلك، كشف مصدر أمني، عن تكليف رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لقائد عمليات نينوى اللواء الركن نجم الجبوري مهام إدارة الملف الأمني بالساحل الأيسر للموصل. وقال المصدر إن اللواء نجم الجبوري تولى إدارة الملف الأمني والمقر المسيطر للساحل الأيسر بدلاً من الفريق الركن رياض جلال، وأضاف أن الجبوري باشر بتوزيع القطعات والأجهزة الاستخبارية والحشود داخل الساحل الأيسر من محوريه الشمالي والشرقي بالموصل.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus