هيا بنت الحسين تدعو إلى مساعدة 20 مليون شخص يعانون المجاعة

Ⅶ هيا بنت الحسينجوسيبي ساباصورةدعت حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، رئيسة مجلس إدارة سلطة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية العالمية، إلى تقديم المزيد من المساعدات للقضاء على المجاعة التي يعاني منها نحو 20 مليون شخص في جنوب السودان والصومال وشمال شرق نيجيريا واليمن، مشيرة سموها إلى أن هناك المزيد من الأطفال يموتون كل يوم.وقالت سموها: «رجاءً دعونا لا ندير ظهورنا لحاجات هؤلاء الأشخاص، إنهم بشر مثلي ومثلكم وحياتهم بين أيدينا».وأشارت سموها إلى إمكانية المساعدة عبر الاتصال بدبي العطاء، أو برنامج الأغذية العالمي، أو الهلال الأحمر، أو الصليب الأحمر، أو منظمة أطباء بلا حدود أو مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أو أي من الوكالات الأخرى التي تحتاج إلى التمويل للقيام بأهدافها الإنسانية. جاء ذلك في تدوينة لسموها تعليقاً على صورة نشرتها سموها عبر حسابها الرسمي على «إنستغرام».وقالت سموها: «يواجه 20 مليون شخص المجاعة في جنوب السودان والصومال وشمال شرق نيجيريا واليمن، وهناك المزيد من الأطفال يموتون كل يوم. بإمكانكم المساعدة عبر الاتصال بدبي العطاء، أو برنامج الأغذية العالمي، أو الهلال الأحمر، أو الصليب الأحمر، أو منظمة أطباء بلا حدود أو مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أو أي من الوكالات الأخرى التي تحتاج إلى التمويل للقيام بأهدافها الإنسانية».إلى ذلك، أوضح جوسيبي سابا، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، أنهم يقومون بمجهودات كبيرة لدعم الدول التي تعاني أزمات غذائية ومجاعات، خاصة البلدان المتأثرة بالحروب الأهلية والجفاف، التي تعاني منذ عقود هذه المشكلة.وأضاف أن هذه التحديات لا تخص جهة معينة في العالم، إنما هو تحدٍّ للجميع مثل الاتحاد الدولي للصليب الأحمر أو مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، أو برنامج الأغذية العالم،ي أو منظمة أطباء بلا حدود، أو لجنة الصليب الأحمر الدولية، أو اليونيسيف، أو الهلال الأحمر الإماراتي، أو منظمة إنقاذ الطفولة، وغيرها الكثير.وقال إن المجاعات واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية التي تؤثر في عشرين مليوناً من إخوتنا وأخواتنا الذين يعيشون في أربعة بلدان إفريقية.لافتاً إلى أن السكان الضعفاء المعرضين للمجاعة يأملون ويعوّلون علينا جميعاً، خاصة أن المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي تشجع وتطلب الدعم لجهود شركائنا ولأعضاء المدينة، من المنظمات التابعة للأمم المتحدة والمجتمع الإنساني بأسره، بما في ذلك المنظمات غير الربحية.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus