المجموعة العربية بالأمم المتحدة: المجتمع الدولي مسؤول عن إخلاء الشرق الأوسط من…

أكدت المجموعة العربية في الأمم المتحدة المسؤولية الجماعية التي يتحملها المجتمع الدولي لإخلاء الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.
وجاء ذلك خلال بيان جامعة الدول العربية الذي أدلى به نيابة عن المجموعة وزير التخطيط التنموي والإحصاء في دولة قطر الدكتور صالح بن محمد النابت، أمام هيئة نزع السلاح التي بدأت أعمالها الاثنين.وحذر فيه من أن مصداقية معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية قد تصبح على المحك ومن شأنها أن تهدد استقرار منظومة نزع السلاح ومنع الانتشار عموما إذا لم يتم التقيد بها من قبل الجميع.وأوضح أنه لهذا قررت الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية العام الماضي إجراء مراجعة شاملة لمختلف المواقف ذات الصلة على مدار العقود الأربعة الماضية وذلك من خلال لجنة الحكماء بهدف تطوير الاستراتيجية العربية حيال إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وسائر أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط. وتم بالفعل أخيراً تقديم تقرير متكامل من جانب اللجنة يتضمن تقييماً صريحاً مصحوباً بتصورات ومقترحات لسياسات جديدة تحقق الأهداف العربية في مجال نزع السلاح ومنع الانتشار تعزيزا للأمن الإقليمي في هذا الصدد.وأكد الوزير القطري أن الدول العربية ستواصل مساهمتها بإيجابية في إطار الجهود الدولية نحو نزع السلاح النووي.وأشار إلى رفض إسرائيل المتواصل لجميع القرارات الدولية التي تطالبها بالإنضمام إلى معاهدة عدم الإنتشار وإخضاع منشآتها النووية لنظام الضمانات الشامل للوكالة الدولية للطاقة الذرية ذلك على الرغم من إنضمام جميع الدول العربية إلى هذه المعاهدة وإلتزامها في إخضاع كافة منشآتها النووية لنظام الضمانات.وشدد في هذا الصدد على موقف الدول العربية الذي يعتبر مسألة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وسائر أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط بمثابة الركن الرابع لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، مشيرا إلى أن هذا الأمر يكتسي الأهمية نفسها مع الركائز الثلاث للمعاهدة.ونوه إلى أنه منذ عام 1995 وحتى هذه اللحظة لم تلحظ الدول العربية أي تقدم ملموس في هذا الجانب علما بأن ذلك القرار كان جزءاً أصيلاً من الصفقة التي على أساسها تم تمرير المد اللانهائي لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية في مؤتمر عام 1995.