رئيس الاتحاد الأوروبي يحث مقدونيا على “إيجاد حل”

حث رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك اليوم الإثنين، قادة مقدونيا على إنهاء الخلافات وتشكيل حكومة جديدة وبدء إخراج البلاد من الأزمة الممتدة التي أشعلت مجدداً التوترات العرقية.
وقال توسك بعد اجتماع مع الرئيس جورج إيفانوف: “هذه الأزمة الممتدة تمنع بلادكم من مسار أوروبي أطلنطي (عضوية الاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي)، عليكم إيجاد حل مبني على المبادئ الديمقراطية والفضيلة والمنطق السليم”.يذكر أن مقدونيا أجرت انتخابات مبكرة في 11 ديسمبر (كانون الأول) في إطار اتفاق توسط فيه الاتحاد الأوروبي عام 2015 لإنهاء الأزمة السياسية.ولكن الانتخابات تمخضت عن برلمان شبه معلق وفيه عرقل حزب المنظمة الثورية المقدونية الداخلية (في ام آر أو) القومي، الذي يتولى السلطة منذ 2006، وصول الحزب الديمقراطي الاشتراكي المعارض إلى سدة الحكم.وشكل الحزب الاشتراكي الديمقراطي ائتلافاً مع ثلاثة أحزاب من الأقلية الألبانية من أجل إحراز الأغلبية في البرلمان.ويملك الحزب 49 مقعداً في البرلمان المؤلف من 120 مقعداً، وبهذا يكون أقل من حزب المنظمة الثورية بمقعدين فقط.ولكن إيفانوف وهو حليف لزعيم حزب المنظمة الثورية المقدونية الداخلية نيكولا جروفسكي، رفض تعيين رئيس الحزب الاشتراكي الاجتماعي زوراف زايف رئيساً للوزراء.واتهم هو وجروفسكي، زايف والأحزاب الألبانية بإنتواء تفكيك مقدونيا لأن اتفاق ائتلافهم يضم الترويج للغة الألبانية لتحصل على وضع ثاني لغة رسمية إلى جانب المقدونية في سائر البلاد.وقال إيفانوف بعد لقاء توسك: “موقفي لم يتغير”.