خفر السواحل: إنقاذ 157 مهاجراً قبالة سواحل ليبيا

أنقذ خفر السواحل الليبي أكثر من 150 مهاجراً خلال نهاية الأسبوع، فيما كانوا يحاولون عبور البحر المتوسط في اتجاه أوروبا، وفق ما أفاد متحدث باسم البحرية اليوم الإثنين.
وجرت العمليتان يومي السبت والأحد، قرب الزاوية وصبراتة، وتم خلالهما إنقاذ 157 مهاجراً، بحسب المتحدث أيوب قاسم.وقال قاسم “تمكنت دورية من نقطة مصفاة الزاوية لحرس السواحل القطاع الغربي فجر السبت، من إنقاذ 119 مهاجراً غير شرعي بينهم 11 إمرأة و7 أطفال، كانوا على متن مركب خشبي كبير تتسرب المياه إلى داخله وبدأ يغرق”.ولفت إلى أن “عملية الإنقاذ حصلت على بعد خمسة أميال بحرية (ثمانية كلم) شمال مليتة”، وهي مجمع غازي غرب طرابلس، غير بعيد من الحدود مع تونس.وأضاف “تمكنت دورية من نقطة مصفاة الزاوية لحرس السواحل القطاع الغربي فجر الأحد، من ضبط مركب خشبي صغير كان على متنه 38 مهاجراً من جنسيات سودانية وجزائرية ونيجرية، وبعد تقديم المساعدة الإنسانية اللازمة تم تسليمهم إلى مركز النصر، لإيواء المهاجرين بالزاوية”.ولم يدل المتحدث بمعلومات عن المكان الذي أبحر منه الزورقان، علماً بأن عمليات مماثلة تتم عادة من غرب ليبيا في محاولة لبلوغ إيطاليا التي تبعد 300 كلم فقط.وبحسب معلومات المنظمة الدولية للهجرة فإن 1037 مهاجراً تم انقاذهم قبالة السواحل الليبية في أسبوعين، بين 16 و30 مارس (آذار).وبعد ستة أعوام من سقوط نظام معمر القذافي، تحولت ليبيا التي تسودها الفوضى منطلقاً للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.لكن المهاجرين يواجهون أخطاراً كبيرة، بدليل أن 590 منهم على الأقل قضوا أو فقدوا قبالة ليبيا منذ بداية العام، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.ومن جهتها، تتحدث المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة عن مقتل أو فقدان 813 مهاجراً، لأن هذا العدد يشمل الضحايا قبالة اليونان وإسبانيا إضافة إلى عشرات المفقودين المحتملين بعد العثور الأسبوع الفائت على زورقين غرقا جزئياً.