اليمن: أحزاب سياسية تتهم الإخوان بدعم الإرهاب وتكفير الجنوبيين

اتهمت أحزاب سياسية يمنية في محافظة تعز كبرى المدن اليمنية، جماعة الإخوان بدعم الإرهاب والتحريض على حرب صيف العام 1994، وتكفير الجنوبيين.
وشن نظام صالح بالتحالف مع إخوان اليمن وتنظيم القاعدة، حرباً مدمرة على جنوب اليمن الذي كان قد دخل للتو في وحدة مع الشمال، في حين يتهم اليمنيون جماعة الإخوان بتكفيرهم من خلال فتوى أصدرها وزير العدل حينها عبدالوهاب الديلمي.وعقدت المنظمة الوطنية لمناهضة العنف والإرهاب (كفاح) بمحافظة تعز اليمنية، لقاء جمع عدد من الأحزاب السياسية البارزة في اليمن، لتقديم رؤيتهم حول (دور الأقاليم في بناء دولة مدنية حديثة خالية من العنف والإرهاب).وفي الحلقة النقاشية تحدث القيادي الإخواني البارز عبدالملك المقرمي عن ما قال “إنه دور جماعته في محاربة الإرهاب”، مشدداً على ضرورة الحفاظ على الوحدة اليمنية بمشروع الأقاليم الستة التي أقرها مؤتمر الحوار اليمني”.وعقب القيادي في حزب الأمة اليمني سمير الرميمة على حديث القيادي الإخواني، مؤكداً أن حزب الاصلاح امتطى السياسة على ظهر الدين موضحاً ذلك “بعدد من الفتاوى الصادرة صيف 1994 التي تحلل الحرب ضد الجنوبيين وبالموقف المتطرف ضد الحوثيين”.ونوه إلى أن ممثل حزب الإصلاح الإخواني عبدالملك القرمي “تعمّد عن عمد تناول الأسباب الداخلية لنشر الإرهاب في اليمن وسعى إلى التحدث عن سبب نشر الإرهاب في الوطن العربي”.واتهم سياسيون في أحاديث خلال الندوة حزب الإصلاح اليمني برعاية ودعم الإرهاب في اليمن.