“شراب القبقب” يدعم المضادات الحيوية لمواجهة البكتريا القاتلة

تناول الجرعات العالية من المضادات الحيوية بشكل متكرّر يُضعف المناعة، ويقوّي البكتريا فتصبح قاتلة ولا ينجح المضاد الحيوي في القضاء عليها. وتسبب هذه الظاهرة الآخذة في الانتشار قلقاً متزايداً، ووفقاً لنتائج بحث كندي جديد تبين أن مستخلص شراب القبقب “ميبل سيرب” يمكنه أن يدعم دور المضادات الحيوية في محاربة البكتريا القاتلة، وفي الوقت نفسه تقليل الآثار الجانبية التي يسببها المضاد الحيوي.
تناول المضاد الحيوي مع شراب القبقب له آثار مدمرة على طبقة غشاء البكتريا التي تستطيع مقاومة المضاد الحيوي وحده

أجريت أبحاث الدراسة الجديدة في جامعة مكجيل بمونتريال، وعُرضت نتائجها في الملتقى السنوي الـ 253 للجمعية الكيميائية الأمريكية الذي انعقد مؤخراً في سان فرانسيسكو.وأظهرت نتائج الدراسة أن استخدام توليفة من مستخلص شراب القبقب الكندي مع المضاد الحيوي ينجح في القضاء على البكتريا القاتلة التي تفوّقت على قدرات المضادات الحيوية التقليدية.وكان قد تم اكتشاف البنسلين منذ قرن تقريباً عام 1929، ونجحت المضادات الحيوية منذ ذاك الوقت في القضاء على البكتريا المسببة لكثير من الأمراض والالتهابات. لكن تمكّنت بعض السلالات الأحدث من البكتريا في التفوّق على المضادات الحيوية، وتفيد التقارير الأمريكية أن 2 مليون شخص في الولايات المتحدة يصابون سنوياً بالبكتريا القاتلة، يتوفّى منهم 23 ألف شخص.واختبر الباحثون التأثير المشترك لشراب القبقب مع المضادات الحيوية المعروفة مثل سيبروفلوكساسين وكاربنسيلين، وتبين أن تناول المضاد الحيوي مع شراب القبقب له آثار مدمرة على طبقة غشاء البكتريا التي تستطيع مقاومة المضاد الحيوي وحده.ونجحت توليفة القبقب مع المضاد الحيوي في علاج التهابات المسالك البولية الشديدة، ووجد الباحثون أن استخدام هذه التوليفة يساعد على تقليل الحاجة إلى الجرعات الكبيرة من المضادات الحيوية بنسبة تصل إلى 97 بالمائة.واقترحت نتائج الدراسة استخدام مستخلص شراب القبقب في إنتاج علاجات جديدة تمنع ظهور سلالات البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية.