جنود فلبينيون يقتلون أكثر من 10 متشددين لمحاولة تحرير رهائن

قال جنرال في الجيش الفلبيني اليوم الإثنين، إن جنوداً قتلوا أكثر من 10 متشددين من جماعة أبو سياف المرتبطة بتنظيم داعش في جزيرة جنوبية نائية مع إطلاق القوات لقذائف من مدافع هاوتزر على مواقع للمتمردين.
وتحتجز الجماعة المتشددة، المعروفة بممارسة الابتزاز والخطف لطلب الفدية وبقطع الرؤوس، أكثر من 24 رهينة في جزيرة جولو، وقطعت رأس رهينة ألماني قبل شهرين عندما لم تحصل على فدية.وقال الميجر جنرال كارليتو جالفيز وهو قائد عسكري في مينداناو بغرب البلاد، إن 32 جندياً أصيبوا أيضاً في الهجوم الذي وقع أمس الأحد على مخبأ لأبو سياف في مدينة تاليباو حيث يعتقد أن المتشددين يحتجزون 6 رهائن فيتناميين.وقال جالفيز للصحفيين: “أصابت قذائف هاوتزر مواقع العدو بشكل مباشر”، وأضاف “أكثر من 10 قتلوا، عثرت قواتنا على جثث مشوهة في المنطقة لكننا مستمرون في ملاحقتهم”.ولم ترد أنباء عن مصير الرهائن، ونقل 4 جنود مصابين جواً للمستشفى فيما يعاني 28 آخرون من بينهم قائد كتيبة من جروح طفيفة من شظايا ناتجة عن انفجار قنابل يدوية.وقال جالفيز إن “القوات اشتبكت لأكثر من ساعة مع نحو 100 من متمردي أبو سياف بقيادة رادولان ساهيرون وهو زعيم متشدد بذراع واحدة مدرج على قائمة المطلوبين لدى وزارة الخارجية الأمريكية بمكافأة مليون دولار للقبض عليه”.وفي الشهر الماضي تمكن جنود يطاردون جماعة أبو سياف من تحرير 5 رهائن ماليزيين في جولو وإنقاذ بحارين فلبينيين اثنين في جزيرة باسيلان المجاورة.