انتحاريون يفجرون أنفسهم بدلاً من الاستسلام في بنغلادش

قالت الشرطة في بنغلادش اليوم الخميس، إن ما يصل إلى ثمانية متشددين فجروا أنفسهم بقنبلة يدوية شمالي العاصمة داكا، بدلاً من الاستسلام في أحدث اشتباك في الدولة الواقعة في جنوب آسيا والتي شهدت تصاعداً في عنف المتشددين.
وحثت الشرطة المتشددين الذين كانوا مختبئين في معقل لهم في نصير بور شمال شرقي العاصمة على الاستسلام أمس الأربعاء لكنهم فجروا القنبلة اليدوية بدلاً من ذلك.وقال منير الإسلام قائد وحدة مكافحة الإرهاب والجرائم الدولية في الشرطة للصحافيين: “ما يصل إلى ثمانية متشددين من بينهم امرأة قتلوا”.ويوم الإثنين قتل أفراد من القوات الخاصة بالجيش في بنغلادش أربعة متشددين في مدينة سيلهيت بشمال شرق البلاد خلال مداهمة لمبنى كانوا يختبئون فيه.ويوم السبت قتل ستة أشخاص بينهم شرطيان وأصيب أكثر من 40 آخرين في انفجار قنبلتين قرب مخبأ المتشددين في المبنى في سيلهيت.وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن “تفجير استهدف قوات من بنجلادش في سيلهيت” وفقاً لموقع سايت المعني بمتابعة أنشطة المتشددين والذي نقل الإعلان بدوره عن وكالة أعماق الموالية للتنظيم والتي بدا أنها تشير إلى تلك الواقعة.وتنافس تنظيما داعش والقاعدة في السابق في إعلان المسؤولية عن عمليات شملت قتل أجانب وليبراليين ومنتمين لأقليات دينية في بنغلادش وهي دولة ذات أغلبية مسلمة يقطنها نحو 160 مليون نسمة.واستبعدت الحكومة باستمرار وجود تنظيمات مثل داعش والقاعدة على أراضيها وألقت باللائمة على متشددين محليين.