سياسي ألماني بارز: تركيا تعمدت استفزاز وتحدي برلين

ذكر سياسي ألماني رفيع المستوى اليوم الخميس، أن قرار تركيا بمشاركة ألمانيا قائمة من أهداف التجسس، والتي تضمنت اسم نائب برلماني اتحادي، هو محاولة “متعمدة، لاستفزاز وتحدي” برلين.
وكان قد كُشف أمس الأربعاء، أن القائمة التي تشمل المئات من أهداف التجسس، والتي قام ممثل عن وكالة المخابرات التركية بتسليمها إلى رئيس المخابرات الالمانية، تضم اسمي نائب في البرلمان الألماني (بوندستاغ)، وسياسي ألماني آخر.وقال ستيفان ماير، بحزب “الاتحاد الاجتماعي المسيحي” لصحيفة “باساور نويه بريسه”، إن “الاعتراف الصريح بأنشطتها التجسسية، هو (محاولة) واضحة من جانب الحكومة التركية لاستفزاز الحكومة الألمانية وتحديها”.ويشار إلى أن حزب “الاتحاد الاجتماعي المسيحي”، هو الحزب البافاري الشقيق لحزب “الاتحاد الديمقراطي المسيحي”، الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل.وأضاف أنه من غير المحتمل أن يكون “الجانب التركي شديد السذاجة ليفترض أن الملف لن يكون معروفاً للعامة”.وتقول مصادر أمنية ألمانية إن القائمة تضم أسماء أفراد لديهم علاقات مزعومة بالداعية التركي فتح الله غولن، الذي يعيش حالياً في الولايات المتحدة، والذي تحمله الحكومة التركية المسؤولية عن محاولة الانقلاب التي وقعت في يوليو (تموز) من عام 2016.