ألمانيا: 14 تلميذاً يحلقون رؤوسهم تضامناً مع زميلهم المصاب بالسرطان

حلق 14 تلميذاً في إحدى مدارس مدينة هوف جنوب ألمانيا رءوسهم بشكل تام تضامناً مع زميل لهم في الفصل أصيب بالسرطان. ورغم أن الفتاة الوحيدة في الفصل لم تحلق رأسها بشكل تام إلا أنها قصرت شعرها بنحو 20 سنتمترا.
وفوجئ التلميذ الذي تساقط شعره بسبب العلاج الكيمياوي بزملائه وقد استغنوا عن شعرهم تضامناً معه “حيث أردنا أن نبين له أنه لم يخسر جراء علاجه سوى شعره الذي سينبت مرة أخرى” حسبما برر الزميل يوناس جولد، أحد تلاميذ الفصل، اليوم الأربعاء.وأكد التلميذ يوناس جولد (16 عاماً) أنه يرى أن حلق شعره تماماً بشكل جعله شبه أصلع أمر بديهي في مثل هذه الحالة.وأضح التلميذ انريكو باكه (15 عاماً) أن الوجوم أصاب زميلهم المريض عندما فوجئ بأصدقائه “الصُلَع” لدى عودته للمدرسة قبل بضعة أيام لالتقاط صورة تذكارية رسمية للفصل.وبدأ شعر التلاميذ في النمو تدريجياً مرة أخرى ولكن هذا العمل التضامني مع صديقهم المريض كانت له أصداء إعلامية واسعة.