مصر: الحبس عامين للشيخ ميزو بتهمة إزدراء الأديان

قضت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، بالحكم على محمد عبدالله نصر، المعروف باسم “الشيخ ميزو” بالحبس عامين وغرامة ألف جنيه، بتهمة إزدراء الأديان.
وكانت محكمة أول درجة، قضت على الشيخ ميزو بالحبس 5 أعوام، وغرامة 10 آلاف جنيه.وترجع الواقعة عندما أقام المحامي المصري سمير صبري دعويين اتهم خلالهما محمد عبدالله نصر وشهرته “الشيخ ميزو” بإزدراء الأديان، مستنداً إلى حديثه في القنوات الفضائية، وإنكار أحاديث صحيحة وردت في صحيح الإمام البخاري.وكان محمد عبدالله نصر، المعروف باسم الشيخ ميزو، ادعى أنه المهدي المنتظر، وقال في بيان له: “أعلن أنني أنا الإمام المهدي المنتظر (محمد بن عبد الله) الذي جاءت به النبوءات، وجئت لأملأ الأرض عدلًا وأدعوا السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي، وذلك مصداقاً للحديث القائل، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي – أَوْ : مِنْ أَهْلِ بَيْتِي – يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمُ أَبِي ، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا)”.