جمهوريون يتحفظون على طلب ترامب تمويل جدار حدودي مع المكسيك

يبحث أعضاء جمهوريون في الكونغرس الأمريكي، إرجاء اتخاذ قرار بشأن طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبلغ 1.5 مليار دولار هذا العام للمساعدة في بناء جدار على طول الحدود مع المكسيك، مما قد يؤدي إلى مواجهة هذا الطلب خطراً.
وقال السناتور الجمهوري روي بلانت للصحافيين، إن من المرجح ألا يشمل مشروع قانون حول الإنفاق يجب إقراره بحلول 28 أبريل (نيسان) أموالاً للجدار، وذلك لضمان الحصول على تمويل من وكالات اتحادية ينقضي تمويلها في هذا التاريخ.وأوضح بلانت أن التمويل الضروري من الأفضل أن يأتي مرة واحدة، دون أن يقدم ترامب طلباً جديداً لتمويل الجدار الحدودي وبرامج عسكرية، وأضاف أن من الممكن بحثه “في وقت لاحق”.ويهدد الديمقراطيون بعرقلة مشروع قانون تمويل الوكالات الاتحادية من 29 أبريل (نيسان) إلى 30 سبتمبر (أيلول)، عندما تنتهي السنة المالية الحالية إذا تضمن أموالاً للجدار الحدودي.ويعترض الديمقراطيون على الجدار، وهو أحد الوعود الانتخابية التي قطعها ترامب العام الماضي، قائلين إنه لم يتم التخطيط للأمر جيداً وإن هناك إجراءات أمنية حدودية أخرى إما قائمة أو قيد البحث.كان ترامب تعهد خلال حملته الانتخابية بأن تتكفل المكسيك بتمويل الجدار الذي يهدف لمنع المهاجرين غير الشرعيين ومهربي المخدرات من دخول الولايات المتحدة، لكن الحكومة المكسيكية قالت إنها لن تفعل.بذكر أن تكلفة الجدار قد تصل إلى 21.6 مليار دولار، أي أكثر بكثير من المبلغ الذي أعلنه ترامب وهو 12 مليار دولار.