الفلبين تدافع عن تصريحات رئيسها ضد مسؤولي الاتحاد الأوروبي

دافعت الحكومة الفلبينية اليوم الثلاثاء عن التصريحات التي أطلقها الرئيس رودريغو دوتيرتي ضد الاتحاد الأوروبي، بعدما استدعى الاتحاد ممثل الفلبين لتوضيح التصريحات “غير المقبولة”.
وكان دوتيرتي سب أعضاء البرلمان الأوروبي ووصفهم بألفاظ نابية وهدد بإعدامهم جميعاً، على خلفية طلبهم من السلطات الفلبينية وقف تشريع لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام في البلاد.وقال المتحدث الرئاسي أرنستو ابيلا في مؤتمر صحافي لدى سؤاله عن كيفية تفسير الممثل الفلبيني لتصريحات دوتيرتي: “كان في سياق الحديث عن عدم التدخل في الشؤون السيادية، الرئيس شعر أنهم يتدخلون في مسألة السيادة الوطنية”، وأضاف “كان يؤكد أنه يجب أن يدعوننا وشأننا، لنتمكن من أداء مهمتنا”.وكانت وزارة الخارجية للاتحاد استدعت القائم بالأعمال الفلبيني في بروكسل لمناقشة تعليقات دوتيرتي، وقالت المتحدثة الأوروبية ماغا كوسيغانسيتش في بيان: “أردنا أن نتلقى تفسيراً للتعليقات الأخيرة وغير المقبولة من جانب دوتيرتي”.وكان دوتيرتي طالب في 23 مارس (آذار) الجاري، الاتحاد الأوروبي بوقف الضغط على الفلبين والدول الأخرى بجنوب شرق آسيا بشأن عقوبة الإعدام، وقال دوتيرتي: “أيها الحمقى، توقفوا عن التدخل في شؤوننا، لن يقول أحد لكم، ولهذا سأخبركم أنا، أنتم حمقى”.وأضاف :”سأكون سعيداً لشنقكم إذا أتيحت الفرصة، سأشنقكم جميعاً، أنتم تقللون من شأننا، أنتم تضغطون على جميع الدول بعقوبة الإعدام”.