حمدان بن زايد: مبادرات القيادة عبر الهلال الأحمر ساهمت بقوة في تعزيز قدرات الهيئة

أكد ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، أن “الدعم الذي تجده الهيئة من رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مكنها من الانتقال بنشاطها إلى مراحل متقدمة من التمكين الاجتماعي والعمل التنموي الشامل وجعلها أكثر كفاءة وحيوية في محيطها الإنساني، وأوسع انتشاراً وأسرع تواجداً”.

وشدد الشيخ حمدان بن زايد على أن “مبادرات القيادة الرشيدة عبر الهلال الأحمر ساهمت بقوة في تعزيز قدرات الهيئة الإغاثية واللوجستية وتحركاتها الميدانية، ومكنتها من التصدي للكثير من التحديات الإنسانية التي تواجه ضحايا النزاعات والكوارث خاصة النازحين واللاجئين والمشردين”.وقال الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان في تصريح بمناسبة إطلاق هيئة الهلال الأحمر تقريرها السنوي للعام 2016 أن “هناك العديد من العوامل تضافرت وجعلت من الهلال الأحمر الإماراتي لاعباً أساسياً في محيطه الإنساني وداعماً قوياً للجهود المبذولة لتخفيف وطأة الأزمات والكوارث ومن أهمها أن الهيئة تتواجد في دولة سباقة لفعل الخيرات ومساعدة الأشقاء والأصدقاء ما جعلها أكثر الدول سخاء في منح المساعدات وتلبية النداءات الإنسانية الإقليمية والدولية، وذلك بفضل الرؤية الثاقبة لقيادتها الرشيدة التي حرصت على تسخير الإمكانيات لتعزيز جهود التنمية الإنسانية والبشرية في المناطق الهشة والمهمشة بكل تجرد وحيادية ودون أي اعتبارات غير إنسانية سواء أن كانت طائفية أو عرقية أو دينية ما عزز مصداقيتها لدى الآخرين”.نقل نوعيةوأكد ممثل الحاكم في منطقة الظفرة  أن” جهود الهيئة وأنشطتها وتحركاتها شهدت نقلة نوعية تمثلت في تنفيذ المشاريع التي تلبي احتياجات المناطق الأقل حظاً في التنيمة خاصة في مجالات الصحة والتعليم والبنيات الاساسية والخدمات الاجتماعية إلى جانب تعزيز قدرة الضحايا على تجاوز ظروفهم الاقتصادية واستعادة نشاطهم وحيويتهم من خلال تمليكهم وسائل انتاج تساعدهم على تسيير أمورهم بدلاً عن الاعتماد على المساعدات العاجلة والطارئة”.وأضاف “سنة بعد أخرى يتعاظم دور هيئتنا الوطنية في التصدي للمخاطر التي تنجم عن الأحداث والأزمات وتخفيف حدتها على البشرية، وهذا التقرير يوضح بجلاء المسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتق الهيئة، وذلك من خلال رصد حجم المعونات التي قدمتها خلال العام الماضي والمشاريع التي نفذتها في عشرات الدول حول العالم”.