مسؤولون: تيلرسون سيبحث الملف السوري فقط خلال زيارته أنقرة

قال مسؤولون أمريكيون كبار اليوم الثلاثاء، إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون لن يلتقي مع أعضاء بجماعات المعارضة التركية خلال زيارة تستمر يوماً واحداً لأنقرة هذا الأسبوع، حيث ستركز المحادثات مع الرئيس طيب أردوغان على الحرب في سوريا.
تأتي الزيارة المقررة الخميس، خلال وقت حساس سياسياً في تركيا، التي تستعد لاستفتاء في 16 من أبريل (نيسان) يقترح تعديلات دستورية تعزز سلطات الرئيس.وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية، إن تيلرسون سيلتقي مع أردوغان ووزراء معنيين بالحرب على تنظيم داعش في سوريا.وفي إشارة إلى الحساسيات السياسية قبل الاستفتاء، أوضح مسؤول بالوزارة في مؤتمر صحافي عبر الهاتف: “هذا أمر ندركه تماماً، والوزير سيضعه في حسبانه أثناء وجوده هناك”.ويتوقع مسؤولون أمريكيون أن يثير إردوغان ومسؤولون أتراك آخرون قضية رجل الدين التركي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب فاشلة في يوليو (تموز).وأكد مسؤولون أن محادثات أنقرة ستركز على الهجوم بقيادة الولايات المتحدة لاستعادة الرقة من داعش، وإرساء الاستقرار بالمناطق التي يتم طرد المتشددين منها بما يسمح بعودة اللاجئين.وتتمثل نقطة خلافية كبيرة بين الولايات المتحدة وتركيا في الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعبة الكردية السورية، التي تعتبرها تركيا جزءاً من حزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً في تركيا منذ 3 عقود.لكن الولايات المتحدة ترى أن المقاتلين الأكراد لهم دور رئيسي في استعادة الرقة إلى جانب المقاتلين العرب في تحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة، وقال مسؤول ثان: “نحن ندرك مخاوف تركيا، وهذا سيظل دوماً محل نقاش”.وأجرت تركيا وروسيا وإيران محادثات في أستانة عاصمة كازاخستان بشأن وقف إطلاق النار في سوريا.وأضاف المسؤول الثاني “نتطلع إلى أن نناقش مع تركيا كيف يمكننا تعزيز مفاوضات وقف إطلاق النار من خلال عملية أستانة”.