استجواب قادة أمنيين حول مجزرة الموصل

طالبت روسيا باجتماع خاص لمجلس الأمن الدولي لمناقشة التصرفات الأميركية في الموصل، في أعقاب سقوط آلاف المدنيين بالمدينة، في وقت جرى إعلان محافظة نينوى بكاملها منطقة منكوبة. فيما يسعى البرلمان خلال جلسة مرتقبة اليوم الثلاثاء إلى إيقاف العمليات العسكرية في الموصل إلى حين وضع الخطط المناسبة لاستعادة المدينة، كما يستضيف عدداً من القادة الأمنيين للوقوف على حقيقة مجزرة الموصل.وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإيطالي أنجيلينو ألفانو بموسكو أن موسكو طالبت بجلسة خاصة بمجلس الأمن الدولي لمناقشة تصرفات أميركا في الموصل التي أسقطت مدنيين بالآلاف.مأساةمن جهته وصف قائد القوات الأميركية بالشرق الأوسط الجنرال جوزيف فوتل، مقتل مئات المدنيين -في ضربات أميركية بالجانب الغربي من الموصل- بالمأساة الرهيبة، مؤكداً أنه تم فتح تحقيق في الغارات. وبينما أعلن مجلس نينوى محافظته منطقة منكوبة، ذكرت رئيسة مجلس قضاء الموصل أنه تم أمس انتشال 500 شخصاً من تحت الأنقاض.جلسة برلمانيةويستضيف البرلمان العراقي بجلسته اليوم الثلاثاء، عدداً من القادة الأمنيين بشأن مجزرة الموصل الجديدة.وقال عضو اللجنة القانونية النيابية كامل الزيدي إن «البرلمان خصص جلسة اليوم لمناقشة مجزرة الموصل الجديدة وسقوط ضحايا مدنيين نتيجة القصف الخاطئ لطيران التحالف الدولي»، موضحاً أن «التحالف أكد أنه حصل على معلومات القصف من قبل القوات العراقية».وأضاف الزيدي، أن «استضافة القادة الأمنين يأتي للوقوف على تبعات تلك الحادثة وتداعياتها». وكشف مصدر برلماني أن «البرلمان قد يصوت على اعتبار الموصل منطقة منكوبة».من جهته، أشار رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، إلى احتمال إيقاف العمليات العسكرية في الموصل في حال استمر سقوط الضحايا المدنيين إلى حين وضع الخطط المناسبة لاستعادة المدينة.في الأثناء، استأنفت القوات العراقية عملياتها في المدينة القديمة وسط الجانب الغربي للموصل، شمال العراق. وقال الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية، إن وحدات (الشرطة) الاتحادية وفرقة الرد السريع شرعت أمس في التقدم في محور جنوب غرب المدينة القديمة.تعليقاتPlease enable JavaScript to view the comments powered by Disqus.comments powered by Disqus